أسما حسين تكتب: غربة طازجة

شهرزاد - فرعية

أنا نص جديد
يعيش غربة طازجة
بشكل كوميدي أسود
بين آلاف المخطوطات.
أنا نص وحيد
ولم يدخلني أحد
ولا أملك ما أفعله 
سوى انتظار أن أؤخذ برفق 
إلى ذاكرة واعية
حساسة تجاهي
أن أسكن 
أن أتخلص من عقدة كوني مهجورًا.

الأمر يشبه النخلة مقطوعة الرأس،
تتأرجح بين الوجود وبين الموت واقفة.
لكن يستحيل عليها
أن تثمر 
لكنها على الأقل، حاولت دائمًا.

 

*لكل من ترغب في مشاركة الخواطر أو المقالات برجاء التواصل معنا عبر بريد الكتروني: [email protected]

 

التعليقات