عزة سلطان تكتب: منذ قليل

 
منذ قليل كتبت له أفتقدك ومحوتها
كتبت أُحبك وتراجعت
كتبت أين أنت؟ ولم أجد معني للسؤال
منذ قليل أدركت أنني بحاجة لتبادل حديث معه
أي حديث
حتي الكلمات التافهة قد تصنع وصلًا
لم يظهر فى الورق
ولم تتبد ملامحه فى حلم
يكتب بلغة أخري
وكلما كتب زممت شفتاي عن ضحكة
يختبئ خلف سور ملون
فهل تلوين السور يُغير شكل السجن؟
أكتبُ وأمحو
فتتشكل قصيدة من المحو
تُصبح شفرة بحاجة إلي قلب يري
مثل جاسوس يتلفت ليري ظلي
وكلما وشي به ظله 
كتبت وحشتني ثم محوتها
صنعت طبق سلاطة من كل الألوان المبهجة
واستمعت إلي داليدا فى أكثر أغانيها كآبة ورومانسية
كتبت أحبك .. وحشتني وأرسلتها فى رسالة قصيرة
لي
 
 
 

*لكل من ترغب في مشاركة الخواطر أو المقالات برجاء التواصل معنا عبر بريد الكتروني: [email protected]

 

التعليقات