آلاء فودة تكتب: العجوز

 

كن بخيرٍ أيها العجوز
منذ تركناك وحيدًا 
تشاهد بانوراما الدلتا 
وتقتل باعوضتين بكفٍ واحدةٍ.

منذ تركناك تتجول بين أرغفة خبز الردة 
ودماء الجبنة القديمة 
منذ وجدناك بين ترددِ ماكينة الري ونقيق الضفادع .

كن بخيرٍ
ولا تلتفت لبطنك الواسع من أثر الاستسقاء 
ولا لسحابة عينيك المعكرتين من خيوط البلهارسيا 
كن بخيرٍ رغم تشقق عمامتك 
و تدلي رؤوس ثمارك أمام إشارات الواي فاي.

أيها العجوز مازلت 
تمشط المواعيد على لمبة الجاز 
(بعد يومين ستبدأ نوة قاسم
وفي منتصف الشهر ستقطع الدجاجات موسم الإباضة 
وحين يحل أكتوبر ستهاجر الطيور في اتجاه الشمال 
وخلال ساعتين من الآن
سنصبح أنا وأنت معلقين على خيال المآته).

دائمًا متخلفٌ عن عروض شركة بيع المصنوعات
ودفاتر الحضور والانصراف
وشيكات صرف الأسمدة ومخصبات الجسد .

حتى وأنت تنصب أجولة الأرز 
على امتداد خط جرينتش
وتحفظ الأقراص المدمجة في أفران القش 
حتى وأنت تقلم شجرتك المسكينة 
بعد ولادتها 
حتى وأنت تطوق الزمن بتلفيعتك المهدلة 
أنت متراجعٌ ونذل .

أيها العجوز
لم تعد نبيًا لنقبل يدك
ولم تكن مسكينًا لنرائي الناس بالعطف عليك
وحتى في مرضك وانحناء ذاكرتك 
واختفائك من مؤشرات البحث على جوجل
لن نغفر لك.

تركناك وحيدًا 
وفي وداعنا الأخير 
دسست نتفة من الثلج في كفوفنا 
واعتدلت في جلستك قائلاً: 
ستذهبون وتأكلون الأيام قطعة واحدة
لكنكم لن تستطيعوا أن تستأصلوني
من تعاقب أرحامكم .

 

*لكل من ترغب في مشاركة الخواطر أو المقالات برجاء التواصل معنا عبر بريد الكتروني: [email protected]

 

التعليقات