رشا أحمد تكتب: لا شيء إلا أنت

 
 
تلك الغرفة 
الضيقة 
الشاسعة 
الفارهة الأحلام
الشاهقة
مغمضة العينين 
أَعِدُ أصابعي بالضياع 
على عشب صدرك 
نشرب قهوة الدمع الثقيلة 
وتدخن بكثافة 
الدخان الهارب إلى السماء 
يحملني معه
ويعود لنتبادل ضحكتين 
وعناق وحيد
إمرَأَةٌ 
مِن وَجَعٍ
محفورٌ على أغصانِ يديّك
صهيلها
يَسكُنُهَا العشق
يَقتُلُهَا التَعَبُ
نتكئ على جرحٍ
تمرُّ بنا رياحُ الألم
فنصمتْ
نهزُّ التعبَ
ونبحثُ عن وطنٍ
حَيثُ كَانَ التَعَبُ يَغمُرُنَا
وَقتَ المَغِيبِ
مُلقَاةً عَلَى مِعصَمِك
ويدي على قلبك
كَفَيكِ سَحَابُ المطر
سأهجرُ أوطانَ الحزنِ
وأعانقُ عينيك
كلما عدتُ للتأرجح على حافة الحزن 
أسدل صوتكَ
فَليَرجُمُنِي
الإِشتِيَاقُ
سَأَحلَمُ
سَأَحلمُ بِأَنَ عَينَيك تُحَاصِرُنِي
سَأَحلمُ عَلَى ضِفَتَيِ أَهدَابك
فَليَرجُمُنِي
الإِشتِيَاقُ
سَأَحلمُ وَأَحلَم ..
أحبكَ أبعد من حدود التعب
فَلتُسَافِرُ العَصَافِيرُ إِلَى عَينَيك
أَنَا لَا شَيءَ 
لَا شَيءَ 
لَا شَيء
إلا أنت!
 

*لكل من ترغب في مشاركة الخواطر أو المقالات برجاء التواصل معنا عبر بريد الكتروني: [email protected]

 

التعليقات