ميار طارق تكتب: أين الملاذ؟

 

هى تلك الرغبة العارمة فى البكاء، ذلك الشعور المُقبض بأنك وحيد، قلبك وحيد، تتمنى شيئاً لكنك لا تعرف كُنهه، تفتقد إلى شىٍء ما لكن يأبى عقلك أن يُريحك، هناك ما يؤلمك، هناك فى مكانٍ ما ما يجعلك تفتقد الراحة، هناك شىٌء ما ضائع، أو ربما أنت الضائع، أنت الشخص التائه المفقود، أنت من يتم البحث عنك الآن، أنت على وجه التحديد من يفتقدك أحدهم، ويريد عودتك أحدهم، وينتظرك على أحرّ من الجمر أحدهم، هناك من يبحث بعناءٍ عنك، هناك من يود أن يخفف عنك، هناك من يعرف ما بك وربما لديه الدواء..

هناك، فى قلبك، بين ثناياه وأضلعه، ترقد أشياء كثيرة قادرة على إعادتك من الفراغ، من اللامكان، هناك أشياء بداخلك قادرة على إعادتك من تِيهك وضياعك هذا، أنت فقط تعلمها، أنت فقط تدركها وتشعر بها، هى بداخلك، هى تشكّلت منك ومن أجلك، أنت فقط تَبْعُد عنها خطوات، أنت فقط فى حاجةٍ إلى أن تقترب أو تمعن النظر فى المكان الذى لم تنظر إليه قط ولطالما أشحت بوجهك عنه، أنت بحاجةٍ إلى أن تنظر إليك، إلى روحك النقية، تلك الروح التى لطالما ابتعدت عنها، تلك الروح التى لطالما حَاوَلَتْ إعادتك إلى الرُشد والصواب لكنك كنت تأبى، كان هناك ما هو أقوى يجذبك ولم تستطع مقاومته..

فقط حاول الصمود، حاول البحث عن تلك الروح، ستجد الملاذ، ستجد الملجأ، ستعرف طريق العودة، ستشعر بكل ما توقّف قلبك عن الشعور به منذ زمنٍ طويل، ستدرك ما توقّف عقلك عن إدراكه منذ أمدٍ بعيد، ستجد غايتك، ستجد الهدف المنشود، ستجد..نفسك.

التعليقات