مروة أبو ضيف تكتب: دواء مر

 
و نستمر في تناول الأيام 

كدواء مر
نشرب يوما يليه الآخر
و كلما حاولنا التخلص من لعنة كهذه
يَصْب يوما آخر في وعائنا الحزين
كل الشروخ بجداره لم تسرب نقطة واحدة
علي حواف هذا العالم
أشياء أخري
أجدي من الأيام و المخاوف
ليست الحقيقة
ولا أرواحنا التائهة
ربما حطام كل ما أفسده الزمن
سيل من الأسود الذي غير مسار الحكاية
كلاسيكية هذه الغنوة
قديمة مثل الأيام
كلما قلت مللتها
أجلس تحت أقدامها مرة أخري مثل كلبة
و لكن ماذا بإمكاني أن افعل غير ذلك؟
لي لسان و قلب و يد
صدري يشبه ذيل هذيل ومقطوع
باب العالم لم يكن أبدا مفتوحا 
هذا التدافع المحموم
كل هذا الخراب
كل هذا السوس 
أغلقه يا الله
أنت لا تحب تلك المواربة بالتاكيد
تلك اليد العملاقة
تدق أعناقنا وتقرع طبولها كل لحظة
اقطعها يا الله
كل ما أريد أن أقوله حقا
أني خائفة جدا

 

*لكل من ترغب في مشاركة الخواطر أو المقالات برجاء التواصل معنا عبر بريد الكتروني: [email protected]

 

التعليقات