دينا الدخس تكتب: الحدس و الوصل بالأصل

 

سلام على كل اللى بات بيفكر فى أحلامه المؤجلة وفى صراعه إنه يعيش حياته بالشكل اللى هو عايزه.

من الملحوظ من منشورات معظم الناس على مواقع الشبكة العنكبوتية، إن عدد كبير بيصارع عشان ماحدش يفرض عليه "طريقة" معينة يمشى عليها فى مشواره فى الحياة. ده حقك.

خلال حياتى إلى الآن مريت بمراحل مختلفة، و ممكن نعبر عنها برسمة واضحة الملامح حتظهر الفواصل بين كل مرحلة و التانية.

كل مرحلة فيها تغيير ما، فيها شئ جديد.

طول عمرى؛ و يمكن ده من الأشياء الثابتة، امتلكت حاجة ماكنتش قادرة أفهم تفسيرها أو تصنيفها و فهمتها مؤخراً لما بدأت أقرا نوع جديد من الكتب. و هى "الحدس".

لما بأحس إنى مش عايزة أعمل حاجة معينة، رافضة تعامل معين،مش مرتاحة وواثقة إن إحساسى صح، كنت بأتواجه بسؤال: "ليه؟". الحقيقة ماكانش فيه إجابة محددة و ده ماينفيش صدق الإحساس و صحته، و مافيش مرة عملت فيها حاجة ضد "الإحساس" ده إلا و كانت النتيجة إنى حملت "روحى" حمل تقيل، لما حاولت آجى على نفسى عشان أرضى غيرى عمرى ما ارتحت و ندمت.

"مواتا أشابى لما شرح إن الفيزياء الحديثة أثبتت إن 99.9% من "المادة"

 “the matter” عبارة عن فراغ يطلق عليه "الوعى" و الباقى بس هو المعروف من المادة.

و كمل كلامه عن أنواع المعرفة، و قالفيه منها اللى بنكتسبه،بتعلمه، و فيه منها اللى "we just know it" و هو ده "الحدس".

عشان تنمى ده محتاج تفهم أنت عبارة عن إيه.أنت مش جسم بس، إنت فيك روح و تمتلك "7 أبواب للطاقة" the chakras، و كل باب له وظيفة و طريقة تشتغل بيها عليه.

الحاجة التانية،

مش معنى إن رؤيتك عاجباك، و معرفتك مكفياك، و وجهة نظرك فى الحياة و النجاح مكيفاك، إنك تعتبر كل ما دون ذلك "وهم" و "تضييع وقت".

فيه ناس، قدروا بالتركيز على نفسهم و دراستها و البعد عن التشتيت و الدوشة و اللهاث اللى محاوطنا كل يوم، يغيروا حياتهم و يوصلوا للى بيتمنوه اللى أنت كنت شايفه أوهام، و تضييع وقت على الفاضى.

فيه ناس مثلا :جسمها أتغير تماما" ، "ناس أتعالجت من آلام و أمراض صعبة جدا" ، فيه ناس وصلت لحلمها و حققت النجاح و السعادة، و فيه ناس وجدت "شريك روحها" بعد وقت "بالنسبالك كتير" بالنسبالهم كان ضرورى عشان يكونوا "البنى آدم" اللى هما عليه النهاردة.

 

فيه قصة راجل صينى حابة إنكم تسمعوها.

الثقة فى إن حلمك مهما كان صعب ممكن جدا يتحقق، مش هبل، دى معرفة حقيقة بإن الكون كله مرتبط بالأصل، و الوصل بالأصل يحقق "المستحيل المزعوم"

عارض الازياء الصينى وانق دى شان

 

*لكل من ترغب في مشاركة الخواطر أو المقالات برجاء التواصل معنا عبر بريد الكتروني: [email protected]

التعليقات