سحر عبد القوي تكتب: اسم جوزك على قفا بطاقتك

 

اول ما اتعملت البطاقات المُميكنة دي وحلت محل البطاقات الورقية بابا عملها الأول...بصيت في قفا بطاقته لقيت كاتبين متزوج... ولما ماما راحت عملت بطاقتها وجبناها لقيت مكتوب علي قفا بطاقة ماما اسم بابا!!

 

عُمرك سألتي نفسك ليه بيكتبولك إسم جوزك علي قفا بطاقتك رغم اننا معندناش تعدد أزواج... وليه مابيكتبوش اسم الزوجة/الزوجات علي قفا بطاقة الراجل؟؟

 

يؤسفني أقولكم إن المالك هو اللي بيبقا معاه وثيقة ملكية الشئ المملوك... والأشياء هي اللي بيتكتب عليها أسماء أصحابها

مثال: هذه الارض ملك فلان الفلاني وورثته.

 

للأسف الشديد مشاهدة زي دي بتوضح الآتي:

1-الدولة والقانون المدني لا يرى المرأة انسان مكافئ أو علي قدم المساواه...

2- الدولة المدنية بقوانينها العرجاء بتعتبر الست مملوكة للراجل وتابعة له بدليل اسمه بيتكتب علي ضهر بطاقتها الشخصية واسمها/هم مابيتكتبش..

3- وثيقة الزواج وثيقة عبودية بموجب توقيعك عليها بتتحولي لشئ مملوك (عبودية مودرن مقننة) ويتكتب اسم المالك بتاعك علي ضهر هويتك واوراقك الثبوتية... ومابيحصلش العكس

4- إنتي حرة لحد ماتمضي علي ورقة الجواز.... بعد كدة إنسي ....

 

عقد الجواز اللي مستحيل يتم إلا بتوقيعك أو بتوقيع من ينوب عنك هو الخطوة الوحيدة اللي بتتعمل بإذنك في الجواز.... بعد كدة لو حبيتي تطلقي تتذلي في طلب الخُلع من سنتين لخمسة في المحاكم... أو تتذلي لطلب الطلاق للضرر وتقولي أريد حلا... في حين جوزك اللي القانون بيرسم علاقته علي شاكلة علاقة السيد والعبد... بيطلق بكلمة ويردك بكلمة بغض النظر انتي موافقة ولا لأ...

 

اسم الزوج علي قفا البطاقة صورة بغيضة للتمييز ضد المرأة... ياتكتبوا اسم الزوجة/ات علي بطايقهم ياتحذفوها وتبقي الدولة تنظر بشئ من المساواه لمواطنيها بغض النظر عن جنسهم....

 

وبدل ماتطلع الجواري الاسلاميات الفاتنات المعترفين بعبوديتهم والمتصالحين مع وضعية الأسير والتابع والكائن الدون بالمطالبة بانها تكون زوجة تانية وتالتة ويطالبوا بالتعدد ويرضخوا لأسوأ أشكال التمييز ضدهم... كأن الرجالة السنجل خلصوا من البلد والمتجوزين هما الحلوين ومتجاهلين حقيقة ان نسبة الذكور في التوزيع الديموغرافي أعلي من نسبة الإناث 49% في مقابل 51% ذكور ومتجاهلين حقيقة ان اللي هايتجود اتنين وتلاتة واربعة بيبقي قدامه اربع خمس شباب مش لاقيين بنت....

 

وبدل ما نحض الراجل اللي عنده مشاكل في علاقته الزوجية انه يكون حاسم ويقفل ملف العلاقة لو عاوز يجرب تاني.... بنربي ذكور علي اللاحسم والعجز عن اتخاذ قرار... ويحسم اموره ليه طالما يقدر يسيب حياته الأولي قائمة علي وضعها ويبدأ حياة تاني مع واحدة تاني وتالت

 

بدل ما نطاطي أكتر وندلدل ونقبل كل صور التمييز القانوني المستمد من التوجه الشرعي المفروض نقف ونطالب الدولة بانها تبص للست في العلاقة الزوجية علي انها انسان علي قدم المساوااه مع الراجل... زي ما عقد الجواز مابيتمش بدون موافقتها الطلاق مايتمش الا لو كانت طرف فاعل فيه مش مجرد مفعول بيه.... يااما اسم الست يتكتب علي بطاقة البشوات يااما يتمسح اسم الزوج الصالح من قفا بطاقة الست لانها مش خروف ولا كلب كاتبين علي رقابتها اسم صاحبها

 

وزي ما ممنوع الست تجمع بين زوجين.... لازم نطالب بمنع الراجل من الجمع بين امرأتين... جدلية من باب المساواه الانسانية بعيدا تماما عن التنظير الديني اللي مش هايوصلنا لشئ الا الدوران في حلقة مفرغة ...يا إما منع الاتنين (ذكر/انثي) من ممارسة الشئ يا اما السماح للاتنين... ياكدة يانعترف بمنتهي الصراحة قدام انفسنا ان الدولة اللي بتقدم نفسها للعالم انها دولة مدنية.... بتمارس تمييز عنصري...

 

ولحزب الحرائر السلبيات الاخوانيات الوهابيات اللي خرجوا وانحرفوا عن الفطرة الانسانية السليمة أقول: حوشي التكريم اللي وقع منك يا أختاه

التعليقات