رشا عمران تكتب: استغماية

 

وأنا أمشي بخطوات خافتة كأنها لا تسمعني،

بعد برهة ستخرج مسرعة وتصطدم بي،

لا أعرف من منا سيتألم أكثر

أنا أم هي،

ما أعرفه أنها تعودت على فعل هذا معي،

لهذا ستتركني لألمي وتبحث عن لاعب آخر، تصطدم به وتعود إلي

حينها

سوف يأتي رجل ما ويلم ما تساقط مني بفعل الاصطدام

ثم بأصابع خبيرة

يعيد تركيبي

ويغطيني بالعسل

هكذا، سأكون امرأة بخطوة مسموعة

أمشي ويقطر مني العسل

بينما ستعلق براثن الحياة في الدبق الحلو في خطوتي

وتكف عن لعبتها المعتادة معي.

 

لكل من ترغب في مشاركة الخواطر أو المقالات برجاء التواصل معنا عبر بريد إلكتروني: [email protected]

التعليقات