سوزان بيرم تكتب: غفوة

 

ارتكبت في حقي فداحات لا تُغْتَفَر

وارتكبت في حقك حماقات مضحكة

للحق - لا تعد انتقامًا بأي شكل من الأشكال -

لنقل إنها مثل طفل ولد ليكون جامحًا

الكل يمطره بأقذع الشتائم

ويتوعده بأشد أنواع العقاب

على أمل النضج.

ثم، ولأسباب منطقية جدًا بالحلم الذي يعبث فيه

اِعتبر كل ما حدث مجرد غفوة لنفسه وهي تحتضن الحياة

كدمية

تحت إحدى المقاعد.

 

 

 
*لكل من ترغب في مشاركة الخواطر أو المقالات برجاء التواصل معنا عبر بريد الكتروني: [email protected]
 
التعليقات