هدى عبد القادر تكتب: الوردة البلاستيكية

الوردة البلاستيكية

فاقدة النطق والحركة

تلك التي تُقلد وردة ماتت منذ ساعتين

لا تعترف بالحياة كي تبقى ميتة ببساطة

ولا تعترف بالرائحة كي تبقى بعيدة كما يجب

عن الحب

والذكرى

ثم بالتأكيد عن الندم الذي يُذّيل طرف الحكاية

كل مرة.

 

*لكل من ترغب في مشاركة الخواطر أو المقالات برجاء التواصل معنا عبر بريد الكتروني: [email protected]
التعليقات