أمل إبراهيم تكتب: لا يرغب في التحليق بعيدا

 

 

مثل كل قلوب الصغار كان يُحيرني أمر ذلك العصفور الذي يُحدث أمى بغيب لم تحضره معى،كنت كلما شاهدت واحدا حدثتني نفسي أنه هو، لا أعرف تحديدا متى قرر العصفور أن يتخذ من قلبي سكنا له؟

في البداية كنت أظن أن الأمر مُفرحا، يخلق في عيون الآخرين ألوانا من الدهشة، يخبرني من ترك طعامه في المدرسة ومن في طريق العودة لعب الكرة، لكنه كان طائرا مُحيرا، يحدثني أن دموعا قادمة وأن غيوما في السماء منذرة وأن مسافرا سوف يعود بفرحة عابرة وأن قلوبا سوف تفترق رغم أن الحفل قائما..

ويبقى السؤال كيف لطائر لا يرغب في التحليق بعيدا بعيدا؟!

 

*لكل من ترغب في مشاركة الخواطر أو المقالات برجاء التواصل معنا عبر بريد الكتروني: [email protected]

التعليقات