مارا أحمد تكتب: تراتيل قدسية

وللصمت صوت مرتفع.
ولغة فصيحة.
شفاهه، عيناي العربية
وأنت مجلد .
سطر بصفحاته معلقات..
ذات هوية قيسية 
اتلجلج وقلبي في تلاوتها...
فمهما تعددت العقود بذكرى ميلادي..فمازلت 
بفك رموز هواك..أمية..
وأنت الضالع في ميادين الغرام..
ترشقني بمهارة..بسهام عينيك العنترية
يتلقاهاصدري على الرحب والسعة
دون ان يذرف آهه..أو دمعة
فأنا في حضرة عينيك..أسمع وأطيع
وأنشد في هواك تراتيل قدسية

التعليقات