هدى عبد القادر تكتب: فري سايز لرحيل عريض

 

 

اصنع لي حبكة أخيرة

أكونُ فيها من تتنفس برئة واحدة سليمة

وتُبقي الثانية نائمة

في صدرك

اصنع لي وجهاً يليقُ بقنواتِ الحزن

ومواسم الأمطار المالحة

يكونُ جميلاً بسواد تِبرِه وشفافيته

يكونُ جميلاً كلما مسته أصابعك

ثم بسمتك بعد التذوق

وحضن عينيك

اصنعني مرة

على مقاس رحيلك اللانهائي

كي لا أفقد اعضائي كلما هممت بالحنين

كلما هممت بنطق اسمك

وكلما وقفت على حرف صوتك

ذلك الذي يلعق وجهي استعداداً

لشوك بكائك

كل ليلة.

التعليقات