هدى عبد القار تكتب: الوقت

لأن الوقت يتحول لوحش مُخدّر لا يمكن ترويضه كلما أفاق

أضطر لفتح بوابة تشبه نصف إغماضة، لأدلف منها نحو آخر وميض

نحو آخر لقطة للحلم المُطفأ كي يضمني مرة دون وجل

المادة الشائكة التي تبطن مشاعري

كلجام من أشواك مسمومة

تنغز أظافرها في عنقي كلما قبّلت حلمي بك

وكلما داهمتني ذكرى انقباض كفك على قلبي كثمرة طماطم بائسة

الوجود أزرق مائل للون اللعنة بيد أنه يخفي بركاناً قصير القامة

يمد عنقه كل يوم ليهمس حمماً كحنين الشمس لصحراء بلا نهاية

داخلي

أفقد عذرية الأمل كلما مررت أصابعي على مخاوفي القديمة

وأتنكر في زي شاشة باهتة لا تعرض إلا الأبيض والأسود

وكلمة النهاية

بلا نهاية

التعليقات