إيناس أحمد تكتب: جرعات مكثفة من المكرونة

 
 

ﻋﻠﻰ ﺃﻣﻲ ﺃﻥ ﺗﻘﺪﻡ ﻟﻲ ﺟﺮﻋﺎﺕ ﻣﻜﺜﻔﺔ
ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻜﺮﻭﻧﺔ ﺑﺎﻟﺒﺸﺎﻣﻴﻞ
ﻷﻧﻨﻲ ﻟﺴﺖ ﺑﺨﻴﺮ
ﺇﺫ ﻋﻠﻲ ﺃﻥ ﺃﺫﻫﺐ ﺇﻟﻰ ﻋﻤﻠﻲ ﺍﻟﻤﻤﻞ
ﻛﻞ ﺻﺒﺎﺡ
ﻭﻣﺤﻔﻈﺘﻲ ﺧﺎﻭﻳﺔ ﺗﻤﺎﻣﺎ
ﻭﻗﺪ ﻫﺠﺮﻧﻲ ﺣﺒﻴﺒﻲ
كما أني ﺧﺴﺮﺕ ﺻﺪﻳﻘﺎ ﻣﻘﺮﺑﺎ
ﻭﺃﻓﺘﻘﺪ ﺃﺑﻲ ﺑﺸﺪة 
أما ﻃﺒﻴﺒﻲ 
فيتشكك ﻓﻲ إﺻﺎﺑﺘﻲ ﺑﻮﺭﻡ
ﻟﻜﻨﻪ ﻏﻴﺮ ﺧﻄﻴﺮ ﺣﺘﻰ ﺍﻵﻥ
ﻭﺭﺑﻤﺎ ﺃﺧﻀﻊ ﻗﺮﻳﺒﺎ ﻟﺠﺮﺍﺣﺔ
ﻭﻳﺄﻣﺮﻧﻲ ﺍﻟﻴﺄﺱ ﺑﺎﻻﺳﺘﺴﻼﻡ
ﻭﻟﻘﺪ ﺍﻛﺘﻔﻴﺖ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻋﻨﺪ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺤﺪ

ﻛﻢ ﺻﺤﻨﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻜﺮﻭﻧﺔ ﺑﺎﻟﺒﺸﺎﻣﻴﻞ
ﻳﺸﻔﻲ ﻛﻞ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﻌﻄﺐ ؟!
ﻻ .. ﻻ ﺃﺭﻳﺪ ﻋﻨﺎﻗﺎﺕ
ﻷﻧﻬﺎ ﻟﻴﺴﺖ ﻣﺠﺎﻧﻴﺔ
ﻭﻻ ﻗﺒﻞ ﻟﻲ ﺑﺴﺪﺍﺩ ﻓﻮﺍﺗﻴﺮﻫﺎ
.. ﺃﺗﻈﻨﻮﻥ ﺃﻧﻨﻲ ﻭﻟﺪﺕ ﻫﻜﺬﺍ
ﻣﺴﺨﺎ ﻣﺒﺘﻮﺭ ؟! 
ﻛﻞ ﻣﺎ ﻓﻲ ﺍﻷﻣﺮ
ﺃﻥ العناق ينتهي باقتطاع ﺟﺰءﺍ
ﻣﻦ ﺭﻭﺣﻲ
ﺟﺰءﺍ ﻻ ﺃﻋﻮﺿﻪ ﺃﺑﺪﺍ 
ولأنه لم يبقَ في الروح شيء 
فأنا لا أملك الثمن الباهظ للعناقات 
ﻛﻤﺎ ﺃﻧﻲ ﻻ ﺃﺭﻳﺪ ﺃﻥ ﻳﺮﺑﺖ ﺃﺣﺪ ﻋﻠﻰ
ﻛﺘﻔﻲ
ما الذي يعنيه ﺃﻥ ﻳﻤﻮﺕ ﺃﺑﻲ مثلا 
"ﻓﻴﻘﺎﻝ ﻟﻲ "ﺷﺪ ﺣﻴﻠﻚ
ﻫﻞ ﻋﺎﺩ ﺃﺑﻲ ؟!
ﻫﻞ ﺍﻧﻄﻔﺄﺕ ﻧﺎﺭ ﺣﺰﻧﻲ ؟!
فلا يربت أحد اذن

ﻋﻠﻰ ﺃﻣﻲ ﺃﻥ ﺗﻬﺘﻢ ﻛﺜﻴﺮﺍ ﺑﺎﻟﻤﻜﺮﻭﻧﺔ
ﺑﺎﻟﺒﺸﺎﻣﻴﻞ
ﺍﺫ أن "ﻋﻠﻰ ﻫﺬﻩ ﺍﻷﺭﺽ ﻣﺎﻳﺴﺘﺤﻖ
"ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ
ﺭﺑﻤﺎ ﺗﺼﻠﺢ ﺍﻟﻤﻜﺮﻭﻧﺔ ﻣﺎ ﺃﻓﺴﺪﺗﻪ
مرارة التجارب
ﺭﺑﻤﺎ ﺍﻣﺘﻼء ﻣﻌﺪﺗﻲ ﻳﺪﻓﻊ ﻋﻘﻠﻲ ﺇﻟﻰ
ﺍﻟﺘﻮﻗﻒ ﻗﻠﻴﻼ 
ربما أستطيع النوم
ﺃﻭ ﻳﻬﺪﺃ ﻗﻠﺒﻲ ﺟﺮﺍء ﺗﺨﻤﺔ ﻣﻌﺪﺗﻲ 
أو حتى يتوقف عن ركضه إلى الأبد 
ﺃﻭ أكتسب بضعة ﻛﻴﻠﻮﺟﺮﺍﻣﺎﺕ 
ﺗﻔﺘﺢ ﺷﻬﻴﺔ ﺣﺒﻴﺒﻲ ﻋﻠﻰ ﻣﺼﺮﺍﻋﻴﻬﺎ
ياااا الله إلى متى ﺃﻧﺴﻰ ﺃﻧﻨﺎ ﻗﺪ ﺍﻓﺘﺮﻗﻨﺎ 
ﻭﺃﻧﻪ ﺭﺑﻤﺎ ﻣﻐﺮﻡ ﺍﻻﻥ ﺑﺎﻣﺮﺃﺓ ﺳﻮﺍﻱ
ﻭﺭﺑﻤﺎ ﺍﻵﻥ ﻳﻬﻤﺲ ﻓﻲ ﺃﺫﻧﻬﺎ ﺑﺮﻗﺔ
"ﺃﻧﺎ ﺗﺸﺮﻳﻦ ﻓﺎﻧﺴﺤﻘﻲ ﻋﻠﻰ ﺟﺴﺪﻱ"
ﻛﻢ ﺻﺤﻨﺎ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻜﺮﻭﻧﺔ ﺑﺎﻟﺒﺸﺎﻣﻴﻞ
ﻳﻜﻔﻲ ﻟﻠﺨﺮﻭﺝ ﻣﻦ ﺍﻟﺤﺐ ﺑﺄﻗﻞ
ﺍﻟﺨﺴﺎﺋﺮ ؟!
ﺃﻻ ﻳﺠﺪﺭ ﺑﺄﻣﻲ ﺃﻥ ﺗﻘﺪﻡ ﻟﻲ ﺃﻃﻨﺎﻧﺎ ﻣﻦ اﻟﻤﻜﺮﻭﻧﺔ ﺑﺎﻟﺒﺸﺎﻣﻴل فلربما أشفى؟

 

*لكل من ترغب في مشاركة الخواطر أو المقالات برجاء التواصل معنا عبر بريد الكتروني: [email protected]

 

التعليقات