تبارك الياسين تكتب: محاولات

أحاول جداً أن أكون بخير.. قالتها المرأة بعد أن أنهت عد

النقود وخبأتهم بين ثنايا ملابسها..

أحاول جداً أن أكون بخير ...قالها الرجل بعد أن أنهي وجبة كاملة من الأعشاب الطبية ليداري بها سعاله.

أحاول جداً أن أكون بخير.. الطفل الذي أخفى عن عيني امه وأبيه كيس رقائق البطاطا التي سرقها من الدكان.

تسلل الكابوس إلى أحلامهم، ليقطع ثدي المرأة.. تصحو.. تصرخ.. تتحسس مكان نقودها.

والرجل .. يدٌ غريبة تُحشر في فمه، ليبتلع سعاله، يصحو لاهثاً.

الطفل نائم، يتقلب يمينا ويساراً، يبتسم، مازال طعم السرقة لذيذا في فمه، يحاول الكابوس تمزيق ابتسامته فيبول الطفل عليه..

التعليقات