دينا الأشرم تكتب : زارعو القوقعة معاناة فى صمت..كونوا صوتنا وافتحوا لنا أبواب الحياة "2"

 

" ماذا وإن فرضت علينا الحياة البحث والوقوع فى المتاعب؟"

السيدة/ مُنى ياسين إحدى مُشرفي جروب " سعادتي بقوقعتي" راويةً قصة المكان المصري الوحيد الذى يضم زارعي القوقعة وأهالي زارعي القوقعة، وجرّاحيها والشركات والمهندسين المسئولين عنها ، كذلك أطباء التخاطب والتأهيل.

تبدأ حديثها :  [ حين بحثت عن القوقعة على "الفيس بوك" من هنا بدأت أتنقّل بين المجموعات، إلى أن وجدت إحداها مما التقيت فيها بأمّهات وآباء وزارعين يحملون الأحلام بين ضلوعهم؛ كأنها النور لهم وَسط عتمة قاتمة من استغلال أطباء واستغلال شركات وغلاء أسعار قِطع الغيار لأجهزة أبنائهم، وكذلك تأهيل التخاطب الذي أصبح مكسبًا وربحيّة.]

مُستطردة:  الآن نقدر نقول اللي مالوش شُغلة بيشتغل في التخاطب، كنت دائمًا دافع أمل رغم إن ابنى أكبرهم سنًّا في الزراعة، ولم أرَ منه ما يجعلني أُبدي التفاؤل، ولكن اهتممت بمراعاة أنهم يحتاجون الدعم الإرشادي الدائم، تواصلت مع أطباء
الحكاية الثانية: حكاية عبدالله

" عبد الله أوّل مولود ليّا و فرحة عمري،  بدأ مشواري معاه من سن 5 شهور لما حسّيت إنّي لو خرجت من الأوضة يقعد يبكي، ولو حاولت أسكّته وأنادي عليه ما يسكتش، وقلت لزوجي وعيلته وكان الرد إنهم جابوا الموبايل وهوّ طبعًا شايفه وانشغل بيه، فقالوا أهه سامع اسكتي! ولاّ إنتي عايزة يكون أطرش؟،  وبعد كدةعلى الشهر 9 رُحت عند ناس قرايبي وقالوا ليا الواد دة في حاجة في سمعه، وبالفعل صمّمت إنّي أكشف، وكان رد دكتور الأنف والأذن إنه  بيسمع بس لو عايزة تتأكدي روحي "قنا" واعملي قياس السمع، وبالفعل كنت متوقّعة النتيجة، فدخلت على النت وبدأت أقرأ وأهيأ نفسي عن ضعف السمع، ولما ذهبت للدكتور وقال ليا ضعف سمع شديد أخدت الأمر بمنتهي الهدوء، قعدت أتناقش معاه على إزاي هقدر أساعده في العلاج، وكان دة مُستغرب إنّي ما إنهرتش ولا قعدت أبكي، وكان ردّي أنا مش هكذب على نفسي لأن هوّ قاعد معايا وأنا اتأكدت إن في مشكلة،  ومن هنا كانت البداية لأني اعترفت بوجود مشكلة، وفعلاً عرض الدكتور عليّ إنه ياخد علاج عشان كان في مياه ورا طبلة الأذن، وقال ليّ ممكن يكون دة مؤقت فهناخد العلاج ونستنى لحد ما العصب يكتمل لحد سنة وبعد السنة دي هنشوف، وفعلاً بعد السنة قرر إنه لازم يلبس سماعة، والفترة دي أنا كنت حامل وفضلت كل شهور الحمل ورا ابني لحد ما تعوّد على السماعة، وطبعًا قال ليا لازم تكون حاجة كويسة وإنه هيسمع .. الخ، وفعلاً أجّلتها 12 شهر من عنده وطبعًا تخاطب سنة، والفترة دي كنت عند أهلي عشان خاطر التخاطب في محافظة الأقصر، كنت أروح أتابع في "قنا" وكل مرة الدكتور يؤكد إنه سامع بيها واحساسي إن ابني مش سامع، المهم قعدت على الحال دة سنة وبعدين قرّرت إني أعمل زراعة بالفعل، ومن هنا بدأت رحلة الذهاب لمحافظة "سوهاج" لأنها هيَ المختصّة بتأمين الصعيد، وبدأنا وطبعًا كل حاجة لازم تكون في "سوهاج" وكل حاجة في يوم مختلف، والله كنت أنا وزوجي نروح ونبيت في فندق عشان نكون الساعة ٨ صباحًا في المستشفى، ونُفاجأ إن الميعاد إتلغى، وبعدين لمّا  نخلّص الورق لازم نسافر بيه القاهرة، كان الفضل لزوجي اللي كان معي في كل ده وتم تحديد العملية ٢١/ ٣ / ٢٠١٦ ، وقبلها قرّرت وصمّمت إني أنقل محافظة الأقصر لوجود حالات زراعة ولأني في حضانة خاصة بالزراعة، وبالفعل أجّرت، وساعدني جوزي كتير والحمد لله عملها، قعدنا كل أسبوع خلال أول شهر من العمليّة نروح نتابع في "سوهاج" وبعدين كل أسبوعين، مش عايزة أقولكم كنت إزاي مستنيّة اللحظة اللي أشوفه بدأ يسمع، والله لحظة لا تُوصف لمّا بدأت أخبّط وهو بدأ يبص عليّ.. يااااااااه احساس رائع، وبعدين بدأنا تخاطب وكنت فخورة بيه وبالجهاز وكنت لما أشوف حد بيبص على الجهاز أبتسم، ولو حد سألني أرد وأنا بقول بدون خجل دي قوقعة عشان سمعه ودي سر سعادته، و دلوقتي عبد الله بيقول أكتر من ٧٠ كلمة،  وكفاية أصلاً كلمة "ماما" اللي بقى ينادي عليّ بيها، وحتى اسمي كمان بقى يناديني بيه، وطبعًا لقلّة الوسائل التعليمية أنا كنت بصوّر الصور اللي ناقصة من علي النت وأغلّفها وأبدأ أذاكر معاه، وبدأت بعدين من خلال إشتراكي في الجروبات الخاصة بالزارعين أعرف وسائل تانية وأبعت أجيبها لابني عن طريق البوسطة.
أنا بقول لكل أُم ارمي أي كلام يحبطك ورا ظهرك، خلّي هدفك ابنك وبس، وصداقيني هتقدري تخليه شئ مختلف، وأنا عايزة في الختام أشكر زو جي اللي ساندني ووقف  معايا وكان معايا خطوة بخطوة.

#صوتنا_هيوصل
#زراعة_القوقعة

 

التعليقات