إيمان أبو عوض تكتب: الخوف من الفقد والرحيل

إيمان أبو عوض

 

ماما بتقول المسافر جايز يرجع بس الميت مبيرجعش ونينه الله يرحمها كانت بتقول الروح من حديد متطلعش ورا حبيب بس لحد اللحظة دي مش قادرة افهم ليه الموت مش باختيارنا وليه الموت قاسي كده في إختياره.

 

جايز يمكن لآن قوته فيإننه الحقيقة الوحيدة اللي معرفناش نتلاعب فيها يمكن لأنه لحظة المساواة والعدل الوحيدة يمكن لانه سر الروح الحرة يمكن لان القبر ضلمة والوحدة فيه مخيفة فمحدش بيرجع يحكي ولا ما بعد الموت احلي لدرجة انهم بينسونا وينسوا يرجعوا يحضنونا.


 لما والد حد من أصحابي بيموت مبعرفش أكلمهم أقولهم ايه شدوا حيلكم هكذب عليهم موت الأب كسر ضهر وقطم حيل هقولهم بكرة هتنسوا أنا منستش وغيري كتير مبينسوش الفقد بيفكرك دايما ف كل لحظة بفقيدك والذكري مبترحمش هقولهم ايه اجمدوا طب ازاي وهما خلاص اتعروا وضاع سندهم وسط غياهب العالم الآخر فبتجنب أني اكلم حد عنده فقيد وبالاخص أبوه لان مهما قلت هبقي بكدب لآن الأيام هتكشفلهم انهم كانوا ف نعمة وزوال النعمة تعب وقهر.


 أنا بخاف من الموت بخاف من القبر كتير بفكر لما أموت أتبرع باعضائي ويحرقوا جثتي وينفخوها في البحر أو بدعي أكون آخر حد يموت ع الأرض فمعقدش ف القبر كتير.


 الموت لو كان حاجة فهو راحة للي فارق وعذاب ووجع للي اتفارق علي كل لحظة ضاعت من غير ما يقدر النعمة اللي ف ايده الموت بيحرر ارواحهم وببسجن أرواحنا جوه وجع الفراق وفعلا اللي بيموت مش بيرجع والموت مش إختيار ده قدر.

التعليقات