هبة طلعت تكتب: على جدران الفقاعة أكتب

 

 

 

لم يعد لى أصدقاء الآن، أكلهم العنكبوت كلهم عدا كلبى الأسود الذى ينتظرنى على الناصية مرتين يومياً، لأضع له الخبز المبلل بالماء ومُكسبات الطعم.

لم يعد هناك وطن، فقط رياء ومدعون وقفص بمساحة مليون كيلو متر مربع، وسجانون أجلاف غِلاظ جهلة.

لا أنجرف فى الجعجعات فأحتفظ بغضبى كاملا لم ينتقص منه حرف أو صوت، تؤرقنى التمتمات  والعتاب الخفى فاخرسها.

لا أخطو للمستقبل، دوائر أولها التفكير وأوسطها التفكير وآخرها ايضا تفكير بلا طاقة، محلك سِر .

من بين الدمعات التى أضعها على الوسادة كل ليلة أتمتم، لم نعد أسوياء يا اللّه لم نعد أسوياء.

أزيّن الفقاعة بابتسامات عابرة، دندنات، وقُبلات وهمية حتى يغلبنى النوم.

وأصحو أردد لنفسى حتى يمر النهار "أنا أحب فقاعتى، أنا أحب فقاعتى، أنا أحب فقاعتى ".

التعليقات