إيناس محمد تكتب: الحرب باردة والنهاية مأساوية

 

مشكلة الطلاق ليها أبعاد وجوانب كتير متشابكة لو بصينا حوالينا في دايرة معارفنا هنلاقى حالات طلاق كتيرة ولأسباب مختلفة ومش دايما الأسباب الحقيقية بتتقال.

هنلاقي اللى انفصلوا بهدوء وباحترام وده نادرا في مجتمعنا.

هنلاقي اللي اتطلقوا وكل واحد عاش حياته والأطفال ضاعت بينهم

هنلاقى الأب مدوخ الأم فالمحاكم والأم مطلعة همها في عيالها

هنلاقى الأم متحملة المسئولية كاملة وقايمة بدور الأم والأب وده الأغلب

بس مش كل ده المهم.. المهم واللي هتكلم عليه هو جانب واحد بس متعلق "بنفسية الأطفال".  

● الأب ووجوده المادي والمعنوى في حياة عيالة

الأب هو السند والظهر والحماية والأمان.. بنسمع من ناس والدهم اتوفي بيقولوا ظهري اتكسر وبستغرب الكلمة بس ده حقيقي جداً ..

الزوج لما بينفصل عن مراته كل اللي بيفكر فيه إزاى يرد كرامته يعنى إيه ست ترفضه والست كل همها تأخد اللي وراه واللي قدامه وتدفعه دم قلبه .. "عقليات مريضة " .

بس فين العيال ضايعين في النص .....

الأم تقول لعيالهم قولوا لأبوكم يصرفوا عليكم وتشتم وتطلعه شيطان، وهو يقولهم مش أمكم عايزة تسيبني وجرجرتني في المحاكم خليها تشرب وتصرف عليكم وبينى وبينها المحاكم. ده كلام حقيقي وواقعي جداً .. شوفوا القضايا اللي في المحاكم وانتم تعرفوا .. ادخلوا جروبات المشاكل الزوجية .. اسمعوا برامج التوك شو اللى بتعرض مشاكل الطلاق ..

إزاى إنت كأب تلغى وجودك وتمحى العشرة اللي بينك وبين زوجتك عشان هي مش قادرة تكمل معاك .. حضرتك اتقدمتلها وكان فإيدها القبول والرفض .. أديها حق القبول والرفض أنها تكمل معاك وأبعد عيالك عن صراعاتكم.

أزاى تعيش حياتك وتصرف على نفسك وملذاتك وأنت عارف أن عيالك محتاجة وحضرتك حارمهم مادياً ومعنوياً.

ولو اتصلوا عايزينك تتهرب منهم وتخاف تشوفهم عشان متطلعش من جيبك فلوس ..

للعلم هما مش عيالها لوحدها دول عيالك على إسمك .. أنت طلقت مراتك بس مطلقتش عيالك

مش رجولة تنتقم من الأم في شخص عيالك وتدمر نفسيتهم.

ازاى تبقي عايش على الحياة وأنت ميت في حياة عيالك.

طب لمة يكبروا وأمهم تعلمهم وتدخلهم كليات وتخليهم في أحسن المراكز هتفتخر بيهم أزاي وانت رميتهم وهما صغيرين هما هيفتخروا بيك أزاي

طب لمة تكبر وتعجز وتحتاج ل يخدمك ويصرف عليك ويسندك هتطلب منهم أزاي يبقوا جنبك هتموت وحيد ولا هتروح دار مسنين وبردة هتموت لوحدك .. هتقول عليهم عاقين طب ما أنت عاقتهم الأول.

قبل ما تطلب حقك كأب .. أدى وجباتك ومتعقهمش ..

الأطفال في سن معين بيحتاجوك أكتر من أمهم سواء ولد ولا بنت ، الولد بيعوزك صاحب ومثل أعلى ، البنت بتعوزك ظهر وحماية.

حضرتك مش بنك بيصرف ومش بتراعى ولا بتسأل ولا بتهتم مين تعب ومين دخل مدرسة ومين فمشكلة .. حضرتك أب كلمة كبيرة لو حقيقى فاهم معناها ..

كلمة للأهل .. أرجوكم متجوزوش بناتكم ل بنك متنقل دوروا على ابن الأصول ل يحفظها حتى لو استحالة الحياة بينهم

اختاروا ل وراه عيلة واهل تعرفه ترجعولهم فالمشاكل .. ليه كبير يعنى

متفرحهوش بالقايمة والشبكة والمهر وتقول مأمن حياتها .. الضامن هو الله وبنتكم ممكن تتنازل عن كل ده في سبيل راحتها وحريتها لو اضطرت لده

كلمة للبنت .. متجوزيش عشان تهربي من بيت أهلك وتعيش حرة. مفهومك غلط تماماً أنتى داخلة قفص خروجه مش سهل نهائي .. متجوزيش عشان تهربي من لقب عانس ولا عشان تغيظى صحابك أنك لبستى دبلة قبلهم ..

الجواز مش لعبة ولا فرح ولا دبلة ولا هدايا وفسح وخروج ..

الجواز مسئولية وعهد وبيت وأسرة وأطفال وزوج عايز يرجع من شغله يلاقي بيت نظيف وهادىء وعيال متربية وزوجة بإنتظاره.. إختارى بعقل مش بالصورة التافهة ل بتشوفيها فالافلام والمسلسلات ..

كلمة للراجل .. متدورش على العروسة اللي تتمنظر بيها قدام صحابك ده ملهوش غير اسم واحد بلاش نقوله !

متقولش عايزها بيضا وعينها ملونة وجسمها ولا تقول عايزاها صغيرة عشان اربيها على ايدى وتسمع كلامى وتفهم طباعى وتبقي في طوعى .. مبقاش ف ده دلوقتى أو الأسهل تشوف طفلة وتفضل مستنيها لحد متكبر وتتجوزها وأهىهتكون ربتها على إيدك بردة ، أتجوز اللى تصونك وتقف جنبك وتستحمل ظروفك لو مرة قفلت الدنيا في وشك .

كلمة للزوج والزوجة لو انفصلتم اتقوا ربنا في عيالكم هما مش أجبروكم إنكم تجيبهم للدنيا وتعذبوهم وسط حربكم الباردة سوا ..

انفصلوا بهدوء .. بإحترام .. بأخلاق حفاظاً على نفسيتهم .. احترموا بعض أدامهم ولو حتى مش طايقين تبصوا في وشوش بعض ..

خليك كأب في أدق تفاصيل حياة عيالك .. عيالك مش طليقتك .. أشركهم في أفراحهم وحفلات مدارسهم ونواديهم و لعبهم وهواياتهم .. خليك موجود فحياتهم ولو مش في وسطهم ..

 

وجودك المعنوى أهم كتير من رغباتك الإنتقامية.

الأم متساوميش طليقك علي عياله مقابل حقوقك .. إنتى مش سلعة قابلة للمقايضة

حرمانه أنه يشوفهم بحجة قانون عقيم محدد عدد ساعات ومرات رؤية الأب لعياله مش شطارة انتى مش مسكاه من إيده ل بتوجعه حضرتك بتوجعى قلب عيالك وتدميرهم وتعقيدهم فالجواز لمة يكبروا

لمة يكبروا ويبقوا أحرار نفسهم هيسبوكي ويكرهوكى لأنك حرمتيهم من أبوهم ويروحو له وتطلعي أنتي الجانى وهو مجنى عليه .. العيال مش مباراة بينكم مين يفوز ومين يخسر .. دخلتم المباراة بإحترام أخرجوا منها بشرف المنتصر وبأخلاق المنهزم ..

أرجوكم كفاية أجيال معقدة ومشوهة نفسياً .. المجتمع منهار لوحده .. أطفالكم مسئولية ربنا هيحاسبكم عليها ..

 

التعليقات