سعاد محرم تكتب : نصف كيان

 

 لأننا خُلقنا غرباء ، وحُصِرنا خلف قُضبان سجونهم ، التى صنعوها فى جذع صدورنا حتى إمتدت على العقول ، ومن بعد أن كانت خيالية صارت واقعية فى هذا الكيان الحى ، الذى وُجد على تلك الروح وذاك الجسد  منذ أن دبت الأرواح فى الطين والعدم وأصبحنا فى جنس إنسان، أثقلتنا أفكارهم.

 

حتى أسكرتنا تلك العادات التى لم تشبهنا يومنا، فتدرجت إنتماءتنا ، وسرقت منا كل الأشياء التى لم تكن لنا حتى أمس ، ولكننا كنا نسكن بها حتى لا يتملكنا العراء،  أو إيماننا بكلماتهم عن ذاك الآمان الذى يسكن فى تلك الأشياء، فأفاضت عيوننا كل دمعاتها حتى فرغت وباتت جاحدة صلباء، فإنصب السواد على جدراننا حتى فقدت ألواننا عذريتها، فهى لم تطلخ قلوبنا حين رسمنا تلك الأحلام الوردية لأننا لم نؤمن يوما بها ، فكلماتى إقتصرت على نقد تلك القضبان الصدأه ، لأننا حينما تمردنا

 نضجنا رغما عنا

وفهمنا ما لم يكن علينا فهمه أو حتى قراءه سطورة فى الخواء

نحن أؤلئك الغرباء

الضعفاء                      

الذين لم يقبل لهم تلك الصلوات

حتى أننا نحيا بنصف الخطايا

ونصف الإنطواء

ونصف الإغواءات

حتى  صرنا نحيا فى نصف كيان !

 

 

التعليقات