‏‫رشا أحمد تكتب: امرأة غير صالحة للحب

لست نقيةً تماماً كملاك

كانت يدي تلعنني

عندما  تضم فراغك

 

إمرأة غير صالحة للحب

كل أحبتها يهجروها

تشرع للحب بابا

فيهرب من نافذتها

توصد المسافات

فيأتيها الغياب

شاهرا سيفه

 

العاصفة التي زرعتني

ذهبت ولم تنتظرني

المناجل التي انتظرت

 موسم الحصاد

لم تصدق أني من جليد

 

كنت أحلم

 أن تورثني الأرض بعضاً من ترابها

 لعلّ البنفسج ينمو على كفي

 لعلّ ظلي يصير غابة

 لعلّ قلبي يعود إلي

 

لا أمتلك عصا موسى

لأشق بحر الغياب بيننا

فقط أنا هذه الأرض

التي تغرق البحر كل جزر

 

لم يبقي لي الحب لفافة تبغ أحرقها

 لأكون رمادها

ومع هذا لا يحضر أميري الحذاء

 لربما ضل الطريق إلي

لا زلت عالقة في حقيقة الأسلاك

الشائكة بين الحدود

 الأشواك التي صلبت قلبي

 على معدنها البارد

 ومع هذا

 لا أشعر بالبرودة في أصابعي

 لا زال كفي يحضن وجهك المخبأ

 

حبك الذي جرفني كطوفان

 ونسيني على قمة جبل الصدف

صدفة أن أراك الآن

في هذه اللحظة التي تقرؤني فيها

صدفة أن تتصل بي

التي يستبد بي الحنين لصوتك

صوتك المنساب كالمطر

 المطر الذي يخبأ معه قوس قزح

الذي كلما لون سمائي أعود طفلة

 تتمنى فقط أن تتعلق بيدك إلى الأبد !!

 

ككل الحالمين

أكتب عبثاً على الرمل لأخادع قدري

وأناجي الريح

ما يضرك أيتها الريح

لو تأخذي قلبي وتتركيه ياسمينة بين يديه!

*لكل من ترغب في مشاركة الخواطر أو المقالات برجاء التواصل معنا عبر بريد إلكتروني: [email protected]

 

 

 

 

التعليقات