ميريت نبيل تكتب: حب نفسك

 
أكتر سبب بيخلي علاقتنا مع الآخرين مش ناجحة هو فشل علاقتنا مع أنفسنا. بدءا من علاقات صباح الخير بإبتسامة سريعة مرورا بعلاقات العمل و الصداقات السطحية انتهاءا بالعلاقات المقربة.
 
إني معرفش نفسي كويس و مش بحاول ولا مهتم أصلا إني أعرفني..
 
مش متصالح مع نفسي. لا بحب نفسي ولا بقبلها اصلا! 
 
تايه و متألم و بخبط في كل حاجة و كل حد و لا استثني نفسي بل نفسي هي اول شخص بخبط فيه!
 
شوية مبسوط و شوية متضايق و كله من على السطح منغير عمق. شوية رايح يمين و شوية شمال. و طول الوقت حاسس بحاجة ناقصة مهما وصلت يمين او شمال. لاني مش عارف اصلا اذا كنت عايز اروح يمين ولا شمال. 
 
و ممكن ابقا عرفت نفسي بس رافضها! مش قابل هويتي، سواء عشان باصص على عيوبي بس فمش شايفني استاهل. او عشان نفسي اكون حد تاني فمش برضى عن نفسي! 
 
و لك ان تتخيل كم الألم و الصراعات الداخلية و التوهان اللي في المرحلة دي.
 
اذا كنت مش قادر انشئ علاقة مع نفسي متوقع انجح في علاقة مع اخر ازاي؟ 
 
رغم ان في ناس تقدر تحبني و تقبلني حتى و انا مش قابل نفسي الا اني "عمري ما هصدق ده" طول ما انا لسة مبحبنيش
 
ازاي اصدق او اتوقع من شخص اخر انه يحبني و يقبلني و يتصالح معايا و انا اصلا مش قابلني!
 
مش شرط تبقا واعي لكل الكلام ده.. كل ده ممكن يحصل في اللاوعي و انت مش مدرك سبب احباطك و توهانك المستمر و فشل كل علاقاتك و افتقارها للعمق. ممكن تبقا رافض حب و قبول الاخرين ليك و عدم تصديقك لحبهم رغم حقيقته منغير ما تعرف السبب ولا حتى مدرك انك انت اللي رافض حبهم، مش هم اللي مش ييحبوا. 
 
زي الله.. الله بيحبك حب غير مشروط و غير محدود. ممكن انت متصدقش ده بس هو حقيقة مؤكدة بلا ادنى شك او تغيير.
 
طبعا غني عن القول ان اللي مش بيحب نفسه مش بس مبيعرفش يستقبل الحب، ده كمان مش هيعرف يحب غيره.. مش هيقدر. مهما حاول مش هيقدر.
 
ما هو اصل فاقد الشيء لا يعطيه!
 
عايز تحب ربنا؟ عايز تحب اي حد؟
 
حب نفسك عشان تقدر تحب قريبك كنفسك. (ليها عمق تاني.. طلعوا وصيتين مش وصية واحدة) حب نفسك عشان تحب قريبك بنفس مقدار حبك لنفسك
 
خد خطوة ناحية نفسك و حطها قدام ربنا.. يبتدي الحب يشفي الألم و الجراحات و يصحح المفاهيم. يبتدي حبه يجري في دمي و يملاني و يحيي اللي مات و يشفي اللي مرض فاعرف احبني اكتر واعرف احب قريبي و غريبي وعدوي كمان.
 
عايز تتصالح مع الحياة و الناس و تشوف حلاوتهم.. اتصالح مع نفسك و شوف حلاوتها و اقبل عيوبها.
التعليقات