إيناس أحمد تكتب: نحتاج إلى الحب

"وَنَحْنُ قَدْ عَرَفْنَا وَصَدَّقْنَا الْمَحَبَّةَ الَّتِي ِللهِ فِينَا. اَللهُ مَحَبَّةٌ، وَمَنْ يَثْبُتْ فِي الْمَحَبَّةِ، يَثْبُتْ فِي اللهِ وَاللهُ فِيهِ" (رسالة يوحنا الرسول الأولى 4: 16)
 
 
نحتاج إلى الحب كي نحتمل سماء هذا العالم الملبدة بغيوم الكراهية والحقد ، الحب الذي يجعلنا نحتضن زحام الشوارع ويخفف من ثقل ساعات الانتظار في ذروة الاختناق المروري ، نحتاج إلى الحب حتى نتمكن من متابعة نشرات الأخبار وتتبُع التعداد اليومي للقتلى وتقفي أثر المعتقلين ، كي نبقى نقدم الورود لأوطانٍ تدخر من قوتنا ثمن الرصاصةِ التي تقتلنا بها ، نحتاج إلى حبٍ ينتصر على الاختناق بالغاز المسيل للدموع ، الحب الذي يمنحنا اليقين بأن ثمة فجراً سيزور قريباً بلاد القمع والقهر وأن الحق الذي حملناه بين أيدينا منتصرٌ لا محالة وأن ضريبة الدم الذي بذلناه كانت ثمناً عادلاً كي يأتي نهارٌ لا تُرى فيه الزنازين ، الحب الذي يعزز الثقة الكاملة بإنسانيتنا غير المنقوصة ، الحب الذي يخفف من وطأة عبثية المشهد السياسي القاتم ويدفعنا لأن نرقص التانجو على أصوات صافرات الانذار ، نحتاج إلى الحب كمورفين يُبقينا بمعزلٍ عن عالمٍ يحب الحرب والدم كثيراً ، نحتاج إلى حبٍ يجعلنا نغض الطرف قليلاً عن حماقات الساسة وحقارة الاعلاميين ، الحب الذي يحمينا من طاعون العفن أو أن يبتلعنا سيل الرخص والابتذال ، نحتاج إلى الحب كيلا ننجرف مع التيار المتجه نحو الهاوية  .....
 
 
نحتاج إلى الحب لكي نتنفس .. كي نتأكد أننا مازلنا على قيد الحياة وأن لنا أحلامنا وأمانينا ، نحتاج إلى نكهةٍ ما لأيامنا .. حلوة ولاذعة .. كالحب ، نحتاج إلى حبٍ يربت على الروح التي توارت خلف تراب الوحدة ويمحو ما علق بالذاكرة من وجع التجارب ، نحتاج إلى الحب الذي يلملم شتات نفسٍ ذاقت التعاسات وملأها اليأس ،  نحتاج إلى حبٍ يرمم جدران القلب المنهك و يعيد ترتيب الأفكار المبعثرة التي تؤول دائماً إلى لاشيء ، نحتاج إلى حبٍ يحول نقصنا لاكتمال ، الحب الذي يمنحنا الدهشة والشغف ، حب يمنحنا جناحين غير مرئيين من نورٍ ورياحين ، نحتاج لمكالمات هاتفية قصيرة في جوف الليل يقول فيها أحدهم "أفتقدك" وإلى لقاءاتٍ كثيرة لا رتابة فيها وأغنيات حبٍ ترقص على ايقاعها دقات القلب ، نحتاج إلى حب يُحلي فناجين القهوة المُرة أو يدفعنا للسفر مئات الكيلو مترات لنقاسم أحدهم فنجان شاي ، مانفع الصباحات التي لا يملأها الشوق والمساءات التي لم تشهد عناقات كثيرة وملاييناً من القُبل ؟!!  نحتاج إلى حب يردد على مسامعنا الكذب الحلو ويقول أننا بخير وأن غداً أفضل بانتظار ، نحتاج إلى الحب الذي يطهر المرء من الحزن والآثام ويعيده إلى فطرته الأولى يدين بدين الانسانية الذي قوامه الحب الخالص ....
 
نحتاج إلى الحب كي تبقى الموسيقى نبياً يحمل أغصان الزيتون وتخرج من عباءته حمامات  بيض ، يمحو عن الأرض الكآبة وعن الخلق الوجوم ، نحتاج إلى الحب كي يعزف الوجود قيثارته الأبدية دون أن يعترضه شيء ، نحتاج إلى الحب الوسيلة لكل غاية والغاية من وراء كل غايةa
 
 
يا حبُّ! لا هدفٌ لنا إلا الهزيمةَ في حروبك
محمود درويش
 
 

 

التعليقات