ترامب و"عنصرية فجة" مرة أخرى: سأل عن جدوى استقبال مهاجري "حثالة الدول" وانتقادات لاذعة من الأمم المتحدة وداخل أمريكا وخارجها

 

 

نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصدرين قالت إنهما مطلعين، أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تساءل عن سبب استقبال الولايات المتحدة لمهاجرين من هايتي ودول أفريقية مشيرا إلى بعضها بتعبير "حثالة الدول".

وأضاف المصدران اللذين طلبا عدم نشر اسميهما أن التصريحات التي أدلى بها ترامب في البيت الأبيض في الوقت الذي كان السناتور الديمقراطي ديك دربين والسناتور الجمهوري لينزي جراهام يطلعانه فيه على مشروع قانون جديد للهجرة أعدته مجموعة من أعضاء مجلس الشيوخ من الحزبين.

وذكر المصدران أن مسؤولين آخرين من الحكومة كانوا حاضرين أثناء الحديث.

وكان المشرعان يصفان كيفية عمل بعض برامج الهجرة بما في ذلك برنامج يوفر ملاذا في الولايات المتحدة لمواطني الدول التي تعاني كوارث طبيعية أو صراعات أهلية.

ونسب مصدر تم إطلاعه على فحوى الحديث إلى ترامب قوله ”لماذا نريد كل هؤلاء الناس من أفريقيا هنا؟ هذه حثالة الدول... ينبغي أن نستقبل مزيدا من الناس من النرويج“.

وقال المصدر الثاني إن ترامب الذي تعهد بالتصدي للهجرة غير المشروعة تساءل أيضا عن جدوى استقبال الولايات المتحدة لسكان هايتي.

ولفتت صحيفة "واشنطن بوست" اليوم إلى أن البيت الأبيض لم ينكر أن الرئيس الأمريكي أدلى بالتصريح، لكنه ذكر في بيان بأنّ ترامب "يناضل من أجل إيجاد حلول دائمة تجعل بلدنا أقوى بالترحيب أولئك الذين يمكن أن يساهموا في مجتمعنا، وتنمية اقتصادنا باستيعابهم في أمتنا العظيمة".

وأشارت أيضًا إلى تصريحات سابقة لدونالد ترامب خلال اجتماع سابق مغلق بأنّ المهاجرين النيجيريين لن يعودا إلى "أكواخهم" إذا سمح لهم بدخول الولايات المتحدة، وأوضحت أن البيت الأبيض حاول نفى هذا التصريح.

وقالت النائبة الجمهورية ميا لاف، وهي ابنة مهاجرين من هايتي، إن التصريحات "قاسية ومتعالية ومثيرة للانقسام وصفعة لقيم أمتنا". وطالبت ترامب بالاعتذار للشعب الأمريكي والدول التي أهانها.

وقالت نائبة جمهورية أخرى هي إيليانا روس لتينين، التي ولدت في كوبا وتقيم في جنوب فلوريدا حيث يعيش كثير من مهاجري هايتي "تعبيرات مثل هذا ينبغي ألا تتردد في الغرف المغلقة، وينبغي ألا تتردد في البيت الأبيض".

وقال السناتور الديمقراطي ريتشارد بلومنثال، وهو من منتقدي ترامب الدائمين، إن تصريحات الرئيس تنطوي على "عنصرية فجة... أشد أنواع العنصرية قبحا وخبثا تتخفى بشكل مفضوح خلف قناع سياسة الهجرة".

ولجأ ترامب إلى تويتر في وقت متأخر يوم الخميس ليرد فيما يبدو على منتقديه. وقال "يبدو أن الديمقراطيين مصممون على استقبال أناس وإدخال مخدرات إلى بلادنا عبر الحدود الجنوبية مخاطرين بأرواح الآلاف".

وأضاف "من واجبي حماية أرواح كل الأمريكيين وسلامتهم. لا بد أن نبني سورا عظيما. فكروا في قدوم المؤهلين وأوقفوا هجرة الأقارب والهجرة العشوائية. الولايات المتحدة الأمريكية".

ووصل الأمر إلى تنديد مكتب مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان اليوم الجمعة بالتصريحات المنسوبة لترامب واعتبرها "عنصرية".

وقال روبرت كولفيل المتحدث باسم مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان خلال إفادة صحفية في جنيف عندما سُئل عن التصريحات "لا توجد كلمة أخرى يمكن أن يستخدمها المرء سوى 'عنصرية'.. لا يمكنك أن تصف دولا وقارات بأكملها بأنها 'حثالة' لأن كل سكانها ليسوا من البيض ومن ثم فهم غير مرحب بهم".

فيما قالت مسؤولة كبيرة في حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم في جنوب أفريقيا اليوم الجمعة إن التصريحات مهينة بشدة لجنوب أفريقيا.

وقالت جيسي دوارتي نائبة الأمين العام للحزب خلال مؤتمر صحفي في إقليم إيسترن كيب "بلدنا ليس حثالة وكذلك هايتي أو أي دولة أخرى في محنة".

وقالت دواتي للصحفيين "وكأن الولايات المتحدة ليس لديها مشاكل... هناك بطالة في الولايات المتحدة وهناك أناس لا يتمتعون بخدمات الرعاية الصحية".

وأضافت "لن ننجر إلى تصريحات تحط بهذا الشكل من شأن أي دولة تعاني من أي نوع من المصاعب الاجتماعية والاقتصادية أو غيرها من الصعوبات".

التعليقات