أم بالغوطة الشرقية تتمنى رحيل ابنها المصاب جراء القصف: في الجنة هناك طعام

 

نشرت هيئة الإذاع البريطانية "بي بي سي" اليوم الجمعة، تقريرًا ركز على المعاناة الإنسانية لأهالي الغوطة الشرقية السورية. وخلاله عرضت مقطع فيديو لطفلتين تصرخان في لحظات القصف على المدينة، بينما تمنت إحدى الأمهات أن يموت طفلها لأنه على الأقل "يوجد في الجنة طعام".

وكان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش وصف الوضع في الغوطة بأنه جهنم على الأرض.

وبداخل إحدى المستشفيات وقفت أم بجوار إبنها المصاب جراء القصف، وقالت: "أنا بنتظر إبني يموت حتى يخفف عنه الألم." وأضافت أنه سيذهب مباشرة إلى الجنة، واستكملت حديثها باكية: "هناك بالجنة في أكل".

ولقي أكثر من 400 مدني مصرعهم، في خمسة أيام من الغارات الجوية والقصف الحكومي على الغوطة الشرقية، آخر معاقل الفصائل المعارضة قرب دمشق، فيما بدأ مجلس الأمن، الخميس، جلسة طارئة لبحث الوضع الإنساني المتردي في المنطقة.

وأوضح المرصد السوري أن "403 مدنيين قتلوا في خمسة أيام من الغارات الجوية والقصف المدفعي الكثيف". وقال مدير المرصد، رامي عبد الرحمن، إن 46 مدنيا على الأقل قتلوا، يوم الخميس، فقط.

وتقول الحكومة السورية إنه يستهدف الجماعات الإرهابية المتمركزة بالمدينة المحاصرة منذ خمس سنوات، ويستخدمون المدنيين كدروع بشرية. ومن بين المجموعات المسلحة في الغوطة الشرقية جبهة النصرة المحسوبة على تنظيم القاعدة وجيش الإسلام التابعة لما يسمى الجيش السوري الحر المسلح المعارض. 

التعليقات