غضب برلماني في الكويت بعد تصريحات الفلبين عن "تعذيب وقتل" مواطنيها: لماذا لم ترد الخارجية حتى الآن؟

 

شهد البرلمان الكويتي غضبًا كبيرًأ بعد تصريحات الرئيس الفلبيني رودريجو دوتيرتي بشأن عود عمالة بلاده من الكويت بسبب الظروف المأساوية التي تتضمن التعذيب واقتل التي يتعرضون لها.

وبحسب موقع يورو نيوز، عبر رئيس اللجنة التشريعية البرلمانية الكويتيى الحميدي السبيعي عن استغرابه من صمت وزارة الخارجية تجاه التصريحات الاخيرة للرئيس الفلبيني الذي رأها تعديا على سمعة الكويت.

وقال السبيعي في تصريحات لصحيفة "الرأي الكويتية" إن "الرئيس الفلبيني أطلق تصريحات لا تخلو من التهديد المبطن تارة، والتهديد المعلن تارة إلى الكويت، والخارجية مطالبة بموقف حازم ورد مباشر عليه تجاه ما يطلقه ضد الكويت، فهو بإعلانه وقف العمالة الفلبينية وكأنه يتهم سمعة الكويت، الأمر الذي يستوجب ردا حكوميا على تصريحاته المستهجنة".

وكان دوتيري قد أعلن أن بلاده ستطلب من شركات الطيران الخاصة إجلاء مواطنيها من الكويت خلال 72 ساعة بعد اكتشاف جثة عامل فلبيني في مجمد في أحدث واقعة مما تصفه مانيلا بأنه نمط من إساءة المعاملة لمواطنيها هناك.

وعرض الرئيس الفلبيني خلال بث مباشر لخطاب تلفزيوني صورا للجثة التي عثر عليها في مجمد في شقة مهجورة في الكويت وناشد دول الخليج معاملة أبناء بلاده بكرامة.

وقال دوتيرتي "أناشدكم... أوجه نداء لكل العرب.. الفلبيني ليس عبدا لأحد في أي مكان وفي كل مكان".

وأضاف "لا تعيدوا إلينا عاملا أسيئت معاملته ولا جثة مشوهة".

التعليقات