بعد قتل خادمة وانتحار أخريات.. الفلبين تنفذ عمليات إخراج لعاملات منازل من الكويت ثم تعتذر عن "انتهاك السيادة"

 

 

قال وزير الخارجية الفلبيني آلان بيتر كايتانو إن بلده قدمت اعتذارا رسميا للكويت يوم الثلاثاء بشأن أفعال اعتبرتها الكويت انتهاكا لسيادتها بعدما ”أنقذت“ سفارة مانيلا لدى البلد الخليجي عدة عمال مغتربين من المنازل التي كانوا يعملون بها.

كانت الكويت احتجت بشأن ”إنقاذ“ مواطنين فلبينيين يعملون في المنازل واستدعت السفير الفلبيني لطلب تفسير وألقت القبض على اثنين من العاملين في السفارة لهما صلة بأحداث يوم السبت.

وقال الوزير إن الكويت قبلت تفسير الفلبين بعدما التقى السفير الكويتي لدى مانيلا مع الرئيس رودريجو دوتيرتي يوم الاثنين في مدينة دافاو جنوب البلاد وأجرى محادثات مع كايتانو يوم الثلاثاء في مانيلا.

وقال في مؤتمر صحفي ”نرسل مذكرة الآن (لوزير الخارجية الكويتي) ونعتذر عن بعض الأحداث التي تعتبرها الكويت انتهاكا لسيادتها.

وأضاف أنه تم الاتفاق على إجراءات مع السلطات الكويتية لتفادي تكرار هذه الأحداث التي نُشر مقطع مصور لها على مواقع التواصل الاجتماعي.

ويعمل البلدان على صياغة اتفاق لحماية العمال المغتربين بعدما منعت الفلبين في يناير إرسال عمال بعقود إلى الكويت إثر تقارير بارتكاب أصحاب العمل انتهاكات في حقهم دفعت العديد منهم للانتحار.

وصدر الحظر بعد العثور على جثة عاملة فلبينية في جهاز تجميد في أحدث واقعة ضمن ما وصفته مانيلا بأنه نمط انتهاكات في الكويت.

وقال كايتانو إن السفارة اضطرت ”لمساعدة“ العمال الفلبينيين الذين طلبوا المساعدة لترك المنازل التي يعملون بها لأن بعض الأوضاع كانت تعتبر مسألة حياة أو موت مما حال دون انتظار تحرك السلطات المحلية.

وأضاف ”نحن نحترم سيادة وقوانين الكويت لكن مصلحة العمال الفلبينيين مهمة جدا أيضا“ وأشار إلى أن العمال المنزليين يشكلون 65 بالمئة ضمن أكثر من 260 ألف فلبيني يعملون في الكويت.

 

التعليقات