الحكومة الفرنسية تقدم مشروع قانون لدعم حق العازبات في الإنجاب عن طريق التلقيح الصناعي

 

أعلنت وزيرة المساواة بين الجنسين الفرنسية، مارلين شيابا، عن تقديمها لقانون يسمح للأمهات العازبات والمثليات باستخدام التلقيح الصناعي كوسيلة للإنجاب، وقالت إنه من المتوقع أن يتم تشريع القانون العام المقبل بعد الحصول على موافقة البرلمان.

وقالت مارلين في حديثها لتلفزيون "بي إف إم" "الحصول على المساعدة في الإنجاب حق للأزواج المثليات والنساء العازبات، ويتعلق بتحقيق العدالة الاجتماعية"، وتشكل هذه الخطوة امتدادا كبيرا للمساواة في الحقوق الاجتماعية خاصة بالنسبة للمثليين، بعد إضفاء الشرعية على زواجهم عام 2013.

ووفقا لما نقلته وكالة "رويترز"، قالت مارلين إن ذلك كان وعدا من وعود حملة انتخابات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وأضافت أن مشروع القانون من المحتمل أن يوافق عليه البرلمان عام 2018.

ويمنع القانون الفرنسي حاليا استخدام أي تقنيات حديثة مثل التلقيح الاصطناعي باستخدام الحيوانات المنوية، عن أي نساء عازبات أو الزوجات المثليات، مما يجبر النساء التي لديها المال الكافي على السفر للإنجاب في الخارج، أما من لا يملكن الأموال الكافية يتم حرمانهم من الأمومة، وقالت مارلين إن ذلك ليس عادلا نهائيا.

وقالت لجنة وطنية للأخلاقيات في يونيو الماضي، إنها تؤيد فكرة الإنجاب بمساعدة طبية للأزواج والنساء العازبات، وكان ماكرون، الذي تقلد منصب الرئيس منذ مايو، قد وضع هذه التوصية كشرط مسبق لأي إجراء تشريعي.

التعليقات