سول تتأهب لتجربة صاروخية من بيونجيانج.. وزعيم كوريا الشمالية يحتفل بعلمائه النوويين بعد تجربة القنبلة الهيدروجينية

 

قالت وكالة الأنباء المركزية الكورية يوم الأحد إن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون استضاف احتفالا كبيرا لتهنئة العلماء والفنيين النوويين الذين أشرفوا على سادس وأكبر تجربة نووية أجرتها البلاد قبل أسبوع.

كانت كوريا الجنوبية تتأهب لقيام بيونجيانج بإطلاق صاروخ جديد طويل المدى في الذكرى السنوية التاسعة والستين لتأسيس كوريا الشمالية يوم السبت لكنها لم ترصد أي استفزازات جديدة في حين أجرى الشمال أحداثا احتفالية عديدة بهذه المناسبة.

وخلال الأسبوع الماضي حذر مسؤولون كوريون جنوبيون من أن الشمال قد يطلق صاروخا باليستيا ثانيا عابرا للقارات في تحد لعقوبات الأمم المتحدة وسط تصاعد في المواجهة مع الولايات المتحدة.

وأبلغت واشنطن مجلس الأمن الدولي يوم الجمعة بأنها ستدعو لاجتماع يوم الاثنين للتصويت على مشروع قرار يفرض عقوبات إضافية على كوريا الشمالية بسبب برامجها الصاروخية والنووية.

وقال وزير الدفاع الياباني إيتسونوري أونوديرا إن من الضروري ممارسة الضغط على كوريا الشمالية عبر عقوبات إضافية بما في ذلك منع أو إبطاء إمدادات الوقود.

وأضاف أونوديرا لهيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية ”إذا وضعنا على كوريا الشمالية ضغوطا قوية تدرك بها أنها لا تستطيع تطوير صواريخ فسوف تقبل بالحوار ويمكننا تحقيق تقدم بالجهود الدبلوماسية... ما لم نمارس الضغوط بقوة فلن تغير كوريا الشمالية توجهها.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية إن الزعيم الكوري الشمالية أقام مأدبة شهدت عرضا فنيا والتقاط الصور من أجل الإشادة بالعلماء النوويين وغيرهم من كبار المسؤولين العسكريين ومسؤولي الحزب الذين أسهموا في التجربة النووية التي أجريت يوم الأحد الماضي.

ولم تحدد الوكالة متى أقيمت المأدبة لكن محللين يقولون إنها كانت يوم السبت.

وأظهرت صور نشرتها الوكالة يوم الأحد الزعيم الشاب وهو يبتسم ابتسامة عريضة في مسرح الشعب مع العالمين البارزين ري هونج سوب رئيس معهد الأسلحة النووية في كوريا الشمالية وهونج سونج مو نائب مدير إدارة صناعة الذخائر بحزب العمال الكوري الحاكم.

ولعب ري وهونج أدوارا حيوية في البرنامج النووي الكوري الشمالي وظهرا بالقرب من كيم أثناء جولات تفقدية ميدانية وتجارب لأسلحة منها التجربة النووية الأخيرة. وري مدير سابق لمركز يونجبيون للبحوث النووية وهي المنشأة النووية الرئيسية في كوريا الشمالية إلى الشمالي من بيونجيانج حيث عمل هونج أيضا ككبير مهندسين.

كانت كوريا الشمالية قالت إن التجربة الأخيرة كانت لقنبلة هيدروجينية. ولا يوجد تأكيد مستقل لذلك لكن خبراء غربيين قالوا إن هناك أدلة قوية كافية تشير إلى أن الدولة المنعزلة طورت قنبلة هيدروجينية أو أنها قريبة جدا من ذلك.

وقالت وكالة الأنباء المركزية الكورية إن العلماء والفنيين ”حققوا الحدث الميمون الكبير للتاريخ الوطني وهو حدث كبير جدا من خلال النجاح التام في اختبار قنبلة هيدروجينية“.

وأشاد كيم في تصريحاته بالمطورين وقال إنهم ”يقودون“ تحقيق ”الهدف النهائي لاستكمال قوة الدولة النووية“ تمشيا مع مساعيه للتنمية الاقتصادية.

ونقلت الوكالة عن كيم قوله ”التجربة الأخيرة للقنبلة الهيدروجينية هي أعظم انتصار حققه أفراد الشعب الكوري على حساب دمائهم مع تقشفهم في فترة عصيبة“.

التعليقات