"أزمة الفيروس الغامض" .. وزير الصحة: لم يتم التوصل إلى معلومة حول المرض ونرفع تقارير للسيسي.. متحدث الصحة: تم الاستعانة بمنظمة الصحة العالمية

 

أحمد عماد وزير الصحة: الأسرة كلها تحت الملاحظة الدائمة ونرفع تقارير لرئيس الجمهورية ورئيس الوزراء.

عمرو قنديل رئيس قطاع الطب الوقائي بالوزارة: توفيت ثلاث حالات، جميعها لأطفال فيما تماثلت ست حالات للشفاء التام

قال خالد مجاهد المتحدث الرسمي لوزارة الصحة: تم تشكيل لجنة من أساتذة الجامعات المصرية و الإستعانة بخبرات منظمة الصحة العالمية

 

أعلنت وزارة الصحة المصرية عن وفاة ثلاث أطفال وإصابة ثمانية بأعراض تشبه النزلات المعوية واشتباه بالتسمم، وذلك لعائلتين تربطهما صلة قرابة ومقيمين في منزلين مستقلين بمنطقة شبرا الخيمة بمحافظة.

 

بدأت الواقعة عقب دخول سيدة ستينية إلى مستشفى حميات إمبابة تشكو من اعراض قىء و إسهال، وعند سؤالها تبين أن نجلها أصيب بهذه الأعراض في أول شهر فبراير، وعندما دخلت المستشفى لم يتم معرفة سبب هذه الأعراض خاصة أن جميع التحاليل كانت سلبية.

 

و كشف الدكتور أحمد عماد وزير الصحة لقاء نقلته قناة "أكسترا نيوز" أنه بعد تعافي السيدة وإعطائها دواء مضاد للأعراض التي أصابتها خرجت بعد أيام من المستشفى، إلا أن الأطباء فوجئوا بعدها أن باقي الأسرة جاءت مصابة إلى المستشفى بنفس الأعراض وتم علاجهم بنفس الطريقة ولكن لم يتم التوصل لسبب المرض.

وتابع أنه أصيب بهذه الأعراض 11 فردًا من هذه العائلة كان بينهم 3 أطفال، عمرهم بين 7 أشهر، وسنة ونصف و3 سنوات وتوفوا.

وأتم أن الأسرة كلها تحت الملاحظة الدائمة ونرفع تقارير لرئيس الجمهورية ورئيس الوزراء.

 

و قال الدكتور عمرو قنديل، رئيس قطاع الطب الوقائي بالوزارة، في تصريحات صحفية، أنه فور الإبلاغ عن أول حالة، هي لسيدة تبلغ من العمر 63 عاماً، تم حجزها بمستشفى حميات امبابة، قامت الوزارة على الفور بتشكيل لجنة للتقصي الميداني الوبائي، وأفادت نتائجها بأن عدد من ظهر عليهم الأعراض 11 شخصا. وتمثلت الأعراض في قيء مفاجئ وإسهال شديد وألم بالبطن، وزادت شدة الأعراض في بعض الحالات، خصوصا بين الأطفال وكبار السن.

وأضاف أن جميع الحالات المصابة ترددت على المستشفيات والعيادات الحكومية والخاصة لتلقي العلاج اللازم، وتوفيت 3 حالات، جميعها لأطفال، فيما تماثلت 6 حالات للشفاء التام، ويوجد حالتان فقط حتى الآن تحت العلاج. منها طفلة حالتها خطيرة.

وأشار قنديل إلى قيام الفريق الوقائي بالوزارة بمتابعة 17 شخصا من المخالطين بالمنزلين، مؤكداً عدم ظهور أو اكتشاف أي أعراض مرضية عليهم، كما تم عمل تقصي وبائي للمنازل المجاورة للمنزلين ولم يتم اكتشاف أي حالات مرضية مشابهة.  

 

و قال خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة إنه تم تشكيل لجنة من أساتذة الجامعات المصرية في مجال الأطفال والسموم، إضافة إلى خبراء من وزارة الصحة في مجال الوبائيات والمعامل والحميات لتقصي الحقائق وتحديد هوية الفيروس أو الميكروب وسبب الإصابة به، و تابع أن وزارة الصحة أستعانت بخبراء من منظمة الصحة العالمية مشيراً إلى عدم إرسال عينات لتحليها بالخارج.  

 

التعليقات