استشهاد ضابط وإصابة أربعة شرطيين في هجوم إرهابي على "الأوتوستراد".. و"الداخلية": بعبوة ناسفة

 

 

استشهد ضابط شرطة وأصيب أربعة آخرين منهم ضابط وثلاثة مجندين في هجوم على سيارة أمن مركزي بطريق الأوتوستراد، وتم نقلهم لمستشفى الشرطة بمدينة نصر في الساعات الأولى من اليوم الأحد.

وبحسب تصريحات صحفية لمصادر أمنية، أكدت إطلاق مجهولين النار على سيارة أمن مركزي، بطريق الأوتوستراد أسفل الطريق الدائري، ما أسفر عن استشهاد الملازم أول علي شوقي، ٢٥ عامًا، متأثرًا بجراحه وإصابة 3 مجندين، من بينهم النقيب أحمد إبراهيم عبد النبي، ٣٠ عامًا، والمجند حسين عبد القادر، ٢٢ عامًا، والمجند محمد فؤاد إسماعيل، ٢٢ عامًا.

وأضاف المصدر الأمني، أن الحادث نتج عنه انفجار تنك السيارة، واشتعال النيران بها، وانتقلت سيارتي إطفاء إلى المكان، وأخمد رجال الدفاع المدني الحريق، وفرضت القوات كردونًا أمنيًا بمحيط الحادث.

ومن جهتها أصدرت وزارة الداخلية بيانًا جاء فيه إنه حوالي الساعة 12,45 صباحًا، وأثناء سير سيارة تابعة لقطاع الأمن المركزي تُقل مجموعة من ضباط ومجندي الأمن المركزي بطريق الأتوستراد دائرة قسم شرطة البساتين، انفجرت عبوة ناسفة كانت مزروعة على جانب الطريق، أسفرت ذلك عن استشهاد الملازم أول على أحمد شوقي على عبد الخالق، وإصابة 4 آخرين ضابط وثلاث مجندين، وقد تم نقلهم على الفور للمستشفى لتلقى العلاج، وتكثف الأجهزة الأمنية جهودها لضبط مرتكبي الواقعة.

ومن جهته وصل اللواء خالد عبدالعال، مساعد وزير الداخلية لأمن القاهرة، صباح الأحد، إلى موقع الحادث، وأعلنت أجهزة الأمن بالقاهرة حالة التأهب القصوى، ورفعت درجة الاستعداد القتالي بالأكمنة الثابتة والأقوال المتحركة والدوريات، ويشيع جثمان الملازم علي شوقي اليوم بعد الظهر وتقام جنازة عسكرية، بحضور أسرة الشهيد وقيادات الوزارة ومندوبين من المؤسسات بالدولة.

التعليقات