القبض على المحامي طارق حسين "تيتو".. اتهامات بالدعوة للتظاهر ضد "تيران وصنافير" وبين الأحراز صورة "مالك عدلي حر".. ومتضامنون: "لم أزل منصورًا لم أُهزم"

 

 

 

وجهت نيابة "الخانكة" اتهامات لطارق حسين، المحامي بمركز الحقوق الاقتصادية والاجتماعية، والشهير بـ"تيتو"، بينها الدعوة للتظاهر والانضمام لجماعة إرهابية، وذلك عقب ساعات من القبض عليه فجر اليوم من منزله.

ووفقًا لما ذكره المحامي محمد فتحي الذي حضر مع التحقيقات والمحامي سامح سمير، فمن بين الاتهامات جاء الدعوة للتظاهر ضد إقرار البرلمان لاتفاقية ترسيم الحدود "تيران وصنافير" وكانت الأحراز عبارة عن  "لاب توب" وبعض صور معتقلي الثورة وصورة لمالك عدلي عليها عبارة "مالك عدلي حر".

ومن جانبه قال المحامي خالد علي، إن من ضمن الأحراز التي قدمتها الشرطة في واقعة القبض على طارق حسين المحامي، للنيابه أوراق بخط اليد مكتوب عليها ("لحرية لمعتقل التيشرت، الحرية لمالك عدلى".

وكشف خالد عن توجيه تهمة التحريض على التظاهر لـ طارق قائلا عبر صفحته على "فيسبوك" "بيقدموه للتحقيق على إنه بيحرض على تظاهرات خلال هذه الفترة، والأحراز الخطية على ورق كان مكتوب عشان اخوه ومالك اللي كانوا محبوسين وخرجوا من سنة".

وقال المحامي سامح سمير، إن النيابة قررت العرض الباكر لطارق حسين غدًا الأحد لاستكمال التحقيق معه بحضور محرر التحريات ومحضر الضبط.

ومن جهته روى محمود حسين الشهير بـ "معتقل التيشرت" تفاصيل القبض عل شقيقه طارق قائلا، إن ثلاث سيارت تابعة للأمن المركزي داهمت منزلهم بعد الفجر وفتشوا البيت ثم قبضوا على شقيقه، وعندما طلب منهم أن يخبروه بمكان احتجازه رفضوا، مشيرًا إلى أنهم سألوا عليه في قسم شرطة الخانكة ومركزها ولكنهم رفضوا إخبارهم بمكان تواجده".

وتابع في تدوينة قبل اكتشاف تواجد أخيه بنيابة الخانكة: "أخويا مختفي ومش معروف مكان احتجازه وأنا نفسي بس نعرف مكانه مش أكتر نفسي ما يحصلش معاه اللي حصل معايا من تعذيب وظلم في الحبس".

وأضاف: "أرجوكم ادعوا له ولينا وادعوا لأمي لأنها مش حتستحمل حاجه تاني ادعوا بعشم وأنا حفضل مؤمن بحقه كأخ وكإنسان له عليا فضل وقاتل في قضيتي وكان هو البطل الحقيقي فيها،".

واختتم: "الحل والوحيد في الحفاظ على حياة أخويا هو أنتم في كلامكم عنه، وحفضل حاطط جملة جميلة كان علطول بيقولها لي الله غالب يا صغيري وأنا دلوقتي بقولها الله غالب فعلا يا معلمي".

 

وتضامن العديد من السياسيين والحقوقيين مع "تيتو" فقالت الناشطة الحقوقية عزة سليمان: "ربنا ينجيه من العصابة".

وقالت منى عزت، مديرة برنامج النساء والعمل بمؤسسة المرأة الجديدة، إن المحامي طارق يعتبر من المحامين الأوفياء الذين يتفانون في العمل على الرغم من الصعوبات التي يواجهها ويقدم المساعدات للجميع.

وكتبت عبر "فيسبوك": "طارق حسين هذا الشاب الذي يبهرني طوال الوقت وهو محل تقدير واحترام فهو مخلص وجدع وصلب، رغم قسوة قضية أخية محمود وآلمه على أخية إلا إنه لم يتراجع يوما عن أن يكون أحد المدافعين وفي مقدمة المناضلين من أجل الإفراج عن كل سجناء الرأي، ورغم ما تعانيه منظومة العدالة في بلادنا والصعوبات التي يواجها المحامين مما يجعل من هذه المهنة عمل شاق ومحفوف بالمخاطر، إلا أنه احترم مهنته وتعامل معها بكل جدية وتقدير يليق بمهنة العدالة والدفاع عن القانون بداية من تغيير اسمه على الفيس و مظهرة وصورة الجديدة التي قام بنشرها و تطوعه في أحد أهم مركز حقوقي في مصر واجتهاده و إيمانه بمهنته والدفاع عن الدستور والقانون والعدالة".

وأضافت: "شاب يحلم ويسعى ويناضل من أجل وطن حر، طارق وكل الجدعان اللي شبهه النظام شيفهم خطر ويتم القبض عليهم واحتجازهم في أماكن غير معلومة، إن شاء الله هتخرج يا طارق وكل سجناء الرأي وكل واحد عاوز العدالة والإنصاف والكرامة وهنكمل من أجل وطن حر، لم أزل منصورًا لم أُهزم".

كما علقت الدكتورة هالة فودة، القيادية بالحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، على خبر القبض عليه قائلة: " مش عارفة أتنفس من الصدمة وكل يوم جديد نصحى علي خطف واحد مننا من بيته علي ايدين نظام جبان بيسجن المستقبل و يموت فينا الحلم، يا رب دايمًا منصور يا طارق يا حبيبي وحر وقادر تحقق حلمك".

كما سخر المحامي طارق العوضي من التهم الموجهة لـ"تيتو" قائلا: " اللي عنده صوره لمالك عدلي يقطعها بسرعه، أنا شخصيا عملت له بلوك من كل حاجة ، صورتك بقت حرز واتهام وأنا عندي عيال عاوز أربيهم".

وكتب طارق في إحدى تغريداته الاخيرة قبل القبض عليه أمس  لم أزل منصورًا لم أُهزم".

 

 

 

التعليقات