"الوراق" الأبرز على مواقع التواصل.. وسيدة: مش هنفرط فيها بالساهل إحنا نموت هنا ولا نفرط في شبر منها

 
تصدرت الاشتباكات التي شهدتها جزيرة الوراق، أمس الأحد، قائمة الموضوعات الأكثر تداولاً على مواقع التواصل الاجتماعي.
 وكانت قوات الأمن قد بدأت حملة لإزالة التعديات على الأراضي الحكومية بالجزيرة، لكن الأهالي واجهووا القوات التي حاولت ذلك مشيرين إلى تملكهم لعقود تمليك من سنوات طويلة. وأسفرت الاشتباكات عن مقتل مواطن وإصابة العشرات من الأهالي ورجال الشرطة.
ومنعت قوات الأمن صباح اليوم المعديات من الوصول إلى الجزيرة، وهي السبيل الوحيد للأهالي للحصول على الخدمات العامة.
وعلى موقع تويتر جاء هاشتاج #الوراق في قائمة الأكثر تداولًا، ومن بين مئات الصور والتدوينات عن الأحداث ووجهات النظر بشأنها، برزت تدوينة مطولة تمثل شهادة الصحفي المتخصص في الحوادث بجريدة الشروق وليد ناجي، والذي سجل شهادته عن الاشتباكات وتطورها، وتم إعادة نشر ماكتبه مئات المرات على صفحات مواقع التواصل المختلفة، وجاء فيها:
"كنت بغطي أحداث جزيرة الوراق النهاردة واللي مات فيها شاب نتيجة اشتباكات بين الشرطة والقوات الأمنية المكلفة بإزالة المنازل من جانب والأهالي من جانب آخر وأصيب فيها حوالي 31 شرطي بينهم مساعد مدير أمن الجيزة اللواء رضا العمدة".
- الجهة التي أصدرت قرار الإزالة أخطأت في طريقة التنفيذ كان الأولى تتواصل مع الأهالي وتشرح الوضع بدل ما تدخل عليهم 7 الصبح وتهد البيوت فوق دماغهم وتسببت باللي حصل وكان ممكن تسوء أكثر.
- الأهالي ضربوا فعلا على الشرطة خرطوش وعندهم استعداد يقلبوها حرب ولا إنهم يفرطوا في الجزيرة لأنهم بالنسبة ليهم الستر والغطا.
- أهالي الجزيرة قالوا كلام عقلاني بإن المنازل دي مش مخالفة ومملوكة ليهم من زمن بعيد وبنوها بشقى وتعب خاصة بسبب وجود الجزيرة على الناحية التانية من النيل وصعب يفرطوا فيها بالساهل.
- أهالي الجزيرة أبدوا كل الموافقة والتأييد للمشروعات القومية اللي بتعملها الدولة وأبدوا استعدادهم بالمشاركة في ده وإنهم على استعداد ترك المنازل فورا بس في المقابل محتاجين مكان يضاهي المنازل دي يعني لو واحد عنده بيت دورين ياخد بيت زيهم مش محتاجين فلوس.
- الأهالي قالوا إن المنازل دي حاصلة على تسجيل وملكهم ومش متعديين عليها ومعندهمش أدني مشكلة في إزالة أي منازل مخالفة أو ملك للدولة.
- الأهالي بحسبهم بيقولوا إن معاهم أحكام تثبت صحة كلامهم وإنهم على استعداد تام للجلوس مع المسئولين لحل الأزمة بشكل ودي بس المسئولين يحترموهم كبني آدمين ويقعدوا معاهم.
- كلام كتير اتقلي خلال التغطية بيوضح مدى ارتباط الناس دي ببيوتها وخوفهم من التشرد لو الجزيرة اتهدت كان من بينها كلام لشاب "لو خرجنا من هنا من غير ما يكون فيه بديل لينا هنموت إحنا وعيالينا يبقى نموت في بيوتنا أحسن".
 
- أكتر جملة ضعفت قدامها ومعرفتش أرد عليها جملة سيدة تقترب من الستين عاما بعد حوار عن المنازل وإنها هنا من أكتر من 30 عاما عايشه في الجزيرة سألتها: هتسيبوا الجزيرة قالت " ليه يا إبني إنت فاكرها تيران وصنافير هنفرط فيها بالساهل إحنا نموت هنا ولا نفرط في شبر منها".
- أتمنى إن اللي حصل يخلي المسئولين يحاولوا يلجأوا لطرق أقل دموية ونتفادي بيها دماء وإصابات من أبنائنا المصريين سواء أهل الجزيرة أو من الشرطة والجيش.
 
وقالت وزارة الداخلية، أمس، إنه تم القبض على 10 من أهالي المنطقة، وأوضحت أنه في إطار توجهات وخطة عمل الحكومة لإزالة التعديات على أراضى الدولة وحفاظاً على المال العام، توجه عدد من كبار المسئولين من محافظة الجيزة ووزارات الزراعة والري والأوقاف من مالكي أراضى بجزيرة الوراق مدعمة بمجموعة عمل لإزالة التعديات وكذلك مجموعة تأمين من الشرطة بهدف تنفيذ أعمال إزالة التعديات في الجزيرة، والتي بلغت نحو 700 قرار إزالة بالإضافة إلى دراسة تقنين أوضاع بعض الأراضي بالجزيرة، وفوجئت الحملة بهجوم من بعض الأفراد المتعدين مستخدمين الأسلحة النارية والخرطوش، إلى جانب قيامهم بإلقاء الحجارة، مما دفع القوات لإطلاق الغازات المسيلة للدموع لتفريق المتجمعين. وكشفت الداخلية، عن إصابة 8 ضباط شرطة من بينهم إثنين برتبة لواء إلى جانب 31 فرداً ومجنداً وعامل من عمال مقاول إزالة التعديات.
من جهته قال رئيس مجلس الوزراء، المهندس شريف إسماعيل، إن "الدولة يجب أن تستعيد سلطتها وهيبتها على أراضيها، التي تم التعدي عليها"، وأضاف: "حملة إزالة التعديات بدأت منذ منتصف مايو الماضي، والدولة اتخذت هذا الإجراء لاسترداد حق الشعب وعودة هيبتها، وهناك مؤسسات في الدولة، كما أن مصر دولة قانون ودستور". ولفت رئيس الوزراء، إلى أن الدولة ماضية في اتخاذ إجراءات لتقنين الأراضي المتعدى عليها للجادين طبقا للقانون، وأنه لم يتم اتخاذ إجراء بخروج مواطن من مسكنه في كل الحالات، فضلًا عن عدم إزالة الأراضي المزروعة.
 
التعليقات