تكريما لضحايا الاستعباد الجنسي في الحرب العالمية الثانية.. كوريا الجنوبية تضع تماثيل نسائية في أتوبيسات عامة

وضعت شركة نقل عام تماثيل نسائية حافية القدمين وتلبس ثوب "الهانبوك" التقليدي، داخل بعض حافلاتها بالعاصمة سيول، تكريما لضحايا الاستعباد الجنسي في المخيمات العسكرية اليابانية خلال الحرب العالمية الثانية، وذلك استكمالا لحملة كوريا الجنوبية المستمرة لسنوات.

ووفقا لصحيفة الجارديان البريطانية فقد ظهرت خمسة من تلك التماثيل في المقعد الأمامي للحافلات خلال الأسبوع الحالي، إحياءا لذكرى اليوم العالمي لـ "نساء المتعة" الموافق 14 أغسطس، للتذكير بفظائع الحرب، خلال احتلال اليابان لكوريا الجنوبية فى الفترة من 1910 إلى 1945.

ويعبر لفظ "نساء المتعة" عن ما يصل إلى 200 ألف فتاة وشابة، معظمهن من شبه الجزيرة الكورية، اللاتي أجبرن على العمل في بيوت الدعارة اليابانية العسكرية قبل وأثناء الحرب العالمية الثانية.

وقال ريم جين ووك، رئيس شركة دونج ترانزيت، وهى شركة الحافلات التي ركبت التماثيل أنها مصممة لتذكير الكوريين الجنوبيين بالمعاناة التى مرت بها النساء، وقد عبر عمدة سيول عن دعمه للحملة التي تستمر حتى نهاية سبتمبر من خلال ركوب إحدى الحافلات قائلا أنها فرصة لتحية بالضحايا.

فيما أثار استخدام الأماكن العامة لتسليط الضوء على القضية انتقادات في اليابان، قائلين أنها تتعارض مع روح اتفاق عام 2015، الذي يهدف لتسوية القضية نهائيا، وشمل  تقديم اليابان إعتذار علني، دون تحمل المسئولية القانونية، مع الحفاظ على موقفها الرسمي بأن جميع التعويضات تم تسويتها بموجب معاهدة سلام ثنائية عام 1965، كما أنشأت صندوق بقيمة 9 ملايين دولار لرعاية الضحايا الباقين على قيد الحياة.

وفي المقابل، اتفقت الدول المتضررة، وهم كوريا الجنوبية وتايوان والفلبين والصين وإندونيسيا، على الامتناع عن انتقاد بعضهم البعض بسبب القضية في المحافل الدولية، ولكن مازال عدم تنفيذ المطلب اليابانى بإزالة التماثيل الموجودة في جميع أنحاء البلاد، عقبة أمام تنفيذ الاتفاقية، أحدها موجود خارج السفارة اليابانية في سيول منذ عام 2011.

ويعتقد أن مازالت هناك 37 ناجية من المأساة في كوريا الجنوبية، وتقوم المجتمعات المحلية حاليا بتكثيف حملاتها لتسليط الضوء على المأساة في جميع أنحاء البلاد، وبالإضافة إلى تركيب تماثيل على خمس حافلات في المدينة، هناك خطط لجعل يوم أغسطس يوما وطنيا لإحياء الذكرى، وفتح متحف مخصص للضحايا عام 2020.

ومن المقرر أن يتم نقل التماثيل إلى أماكن عرض ثابتة بحلول نهاية سبتمبر،ووفقا للمجلس الكوري للمرأة، كان من المقرر أن توضع تسعة تماثيل جديدة في مواقع أخرى في سيول وغيرها من المدن يوم الاثنين الماضي، ليصل العدد الإجمالي في كوريا الجنوبية إلى حوالي 80 تمثال.

يذكر أن متحف تايواني مخصص للضحايا التايوانيات، أطلق أيضا هذا الأسبوع حملة جديدة للضغط على الحكومة اليابانية من أجل إصدار إعتذار علني وتقديم تعويضات مالية عن الأضرار التي لحقت بالضحايا، من خلال كتابة رسائل قصيرة إلى الحكومة اليابانية، وإرسالها بحلول يوم 31 أغسطس إلى سفارة اليابان، وفقا لصحيفة ساوث تشينا مورنينج بوست.

التعليقات