تفاصيل زيارة "مبعوث السيسي" إلى جزيرة الوراق.. أكد على عدم ظلم أحد ووعد بالإفراج المحبوسين ومسيرة بعد مغادرته: "الجزيرة مش للبيع"

 

اجتمع اللواء كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، اليوم الأحد بعدد من أهالي جزيرة الوراق لبحث أزمة هدم المنازل بالجزيرة. وأقام الأهالي منصة بالجزيرة مزودة بمكبرات الصوت وعلقوا عدد من اللافتات مكتوب عليها "نشكر القوات المسلحة لتدخلها السريع لنصرة الحق"،  بجانب لافتات أخرى مكتوب عليها "مش هنبيع".

وأعلن خلال زياته عن تشكيل لجنة اعتبارًا من غد الإثنين، من وزارات الزراعة، والري، والإسكان والمساحة الهندسية، والهيئة العسكرية، وجميع الجهات المعنية لتسعير أراضي الجزيرة، وتقدير التكلفة المالية العادلة للأهالي والدولة.

وعرض اللواء، على أهالي المباني المخالفة وطرح البحر بالجزيرة، توفير مساكن تتبع الإسكان الاجتماعي بوزارة الإسكان أو مباني الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، بدلًا من تطبيق القانون عليهم.

وأكد أنه سيتم عقد اجتماع آخر بحضور  50 شخصًا من الأهالي لمعرفة مقترحاتهم  لإنهاء الأزمة، بجانب اجتماع مغلق مع 10 أشخاص اليوم بعد الظهر لوضع حلول مناسبة.

ونظم أهالي الجزيرة مسيرة حاشدة عقب انتهاء لقائهم باللواء كامل الوزير، رئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة، وجابوا شوارع الجزيرة، رافعين لافتات: "مش ماشيين مش ماشيين احنا عليها ليوم الدين"، مرددين هتافات: "سيبوا اخواتنا المحبوسين، الجزيرة إيد واحدة، الجزيرة مش للبيع".

وأكد "الوزير" خلال زيارته أنه "لن يضار أو يظلم مواطن في الجزيرة، موضحًا أن حق أهالي الجزيرة لن يضيع، وكل من له حق سيأخذه بالأصول والتراضي، ولكن بما لا يتعارض مع الصالح العام للدولة، مشيرًا إلى أن زيارته للجزيرة جاءت بتوجيه من الرئيس السيسي الحريص على مصلحة كل المواطنين وبالأخص أهالي جزيرة الوراق".

وذكر أن الجزيرة يوجد بها مشاكل من مبان عشوائية وشوارع ضيقة وبيوت وسط النيل، وهذا لا يرضى الدولة أو الأهالى أو الرئيس، مبينًا أن خطة التطوير تم تخصيص تكلفتها المالية من الدولة، وأن كل المسؤولين في الدولة حريصون على الوصول لحل وسط داخل الجزيرة.

وأشار إلى أن هناك وحدات سكنية متاحة بحي الأسمرات لمن من يريد التنازل عن منزله بالجزيرة، إضافة إلى توفير أرض أيضا للزراعة لمن يريد بيع أرضه بالتراضي، وهو ما رفضه الأهالي بشدة خلال اللقاء، مضيفًا أن الدولة تسعى لتطوير الجزيرة وتعمل على توفير الراحة للأهالي.

ووعد اللواء كامل الوزير أهالي جزيرة الوراق بالإفراج عن الشباب المحبوسين على خلفية مجريات الاشتباكات مع قوات الأمن خلال عملية تنفيذ أمر إزالة مبانٍ غير مأْلوفة على أراض أملاك الدولة الشهر الماضي.

وذكـر، إن هذه هي المفاجأة التي وعدتُ بها أهالي الجزيرة، وهي الإفراج عن الشباب، مؤكدًا أنه يتابع موقفهم كل ساعة مع الأجهزة المعنية، وأنه سوف يتم الإفراج عنهم خلال وقت قريب جدًا.

وناقش اللواء، أزمة عدم إصدار أو تجديد بطاقات الرقم القومي لهم، مطالبًا كل من لديه مشكلة في إصدار أو تجديد بطاقة له ولوالده من أهالي الجزيرة، أن يصور بطاقته ويعطيها له لإنهاء المشكلة فورا، واعدًا بلقاء رئيس مصلحة الشهر العقاري الخاص بالوراق لإنهاء الأمر.

وأوضح عدد من الأهالي ، أنهم لديهم عقود رسمية تثبت ملكيتهم لأراضي الجزيرة، مشيرين إلي أنهم لا يريدون ترك أرضهم التي تربوا عليها منذ عشرات السنين، مطالبين اللواء كامل الوزير بخروج كافة الشباب الذين تم حبسهم في الأحداث الأخيرة بالجيزة، رافعين لافتات مكتوب عليها الجزيرة مش للبيع.

يشار إلى أن اللواء كامل الوزير، التقى أهالى الجزيرة، الثلاثاء الماضى، لبحث طلباتهم، مؤكدًا لهم أن السيسي شدد عليه بأنه "لا تهجير إلا للمنازل المخالفة فقط".

وتعود أزمة جزيرة الوراق إلى قيام قوات الأمن يوم 16 من الشهر الماضي بعملية لإزالة التعديات على جزيرة الوراق، بوسط نهر النيل بمحافظة الجيزة، وبعد اشتباكات مع الأهالي استخدمت فيها قوات الشرطة الغاز المسيل للدموع، قتل شخصًا وأصيب 20 أخرين، وشيع أهالي الجزيرة جثمان الشخص المتوفي، وسط مئات المشاركين. وتبلغ مساحة الجزيرة 1600 فدان، يسكنها حوالي 60 ألف مواطن، فيما أعلنت وزارة الصحة عن إصابة 8 من رجال الأمن خلال العملية.

التعليقات