منظمات دولية تدعو إلى إلغاء حكم الإعدام عن السودانية "نورا حسين"

 

تواصل العديد من وكالات الأمم المتحدة وجماعات حقوق الإنسان حث حكومة السودان على تخفيف حكم الإعدام على امرأة بتهمة طعن زوجها تى الموت، وذلك بعد أن قام باغتصابها بمساعدة أقاربه.

 

وتواجه نورا حسين (19 عاما) التي أجبرت على الزواج من قبل أسرتها وهي في السادسة عشرة من عمرها، حكما الإعدام شنقاً بعد أن أدانتها محكمة شرعية بتهمة القتل العمد لقتلها زوجها.

 

وقالت نائبة رئيس جنوب أفريقيا السابق والمديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للمرأة، الدكتورة فومزيل ملامبو إنجوكا: "نريد أن نتأكد من أن هذه الفتاة لن تموت، وأن يتم إطلاق سراحها... لأنها طفلة أٌجبرت على الزواج ضد رغبتها".

 

وأوضحت فومزيل أن وادا نورا أعادوها إلى نفس الرجل الذي كانت تهرب منه، مضيفة: "كل ما أرادته هو أن تصبح معلمة".

 

ويشار إلى أن الحكومة السودانية شريكة مع جنوب إفريقيا في محاربة العنف ضد المرأة.

 

وقالت فومزيل: "في العام الماضي، وخلال 16 يوماً من النشاط كنا نعمل مع السودانيين، ندعوهم إلى الوفاء بالوعود التي قطعناها لكل فتيات العالم. لقد أكد صندوق الأمم المتحدة للسكان، واليونيسيف، والأمم المتحدة للمرأة، والعديد من المنظمات غير الحكومية أنه من المروع إجبار الأطفال على الزواج في سن السادسة عشرة، وبعضهن في سن العاشرة، إن ذلك يقتل الأمة ويقتل الفتاة، إنه انتهاك للحقوق".

التعليقات