"شاركينا قصة نجاحك".. قصص نساء نجحن في مجالاتهن: رسالة لسيدات مصر للتغلب على الصعوبات

 

بالتزامن مع اليوم العالمي للمرأة، أطلقت مؤسسة القاهرة للتنمية والقانون هاشتاج على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"،  بعنوان "شاركينا قصة نجاحك".

وطالبت المؤسسة من السيدات المشاركات والمتابعات لها، بإرسال قصص الدعم والنجاح  والحديث عن التحديات والصعوبات اللاتي واجهتهن لتكن رسالة لغيرهن من سيدات مصر.

وبدأت الأمم المتحدة تحتفل باليوم العالمي للمرأة في 8 مارس 1975، ليصبح عيدا عالميا للاحتفال بمستوى ارتقاء المرأة في المجتمع وتوليها المراكز السياسية والاقتصادية.

وتداولت المؤسسة قصص لبعض السيدات اللاتي استطعن تولي مناصب قيادية وتحقيق أحلامهن أبرزها: حسناء تيمور أول امرأة مصرية تعمل بمجال الطيران بالشركة الوطنية "مصر للطيران"، وتقود طائرة طراز Airbus 330/300 وكرمت مؤخرا في يوم المرأة، لتصبح مثالا حيا للنجاح والمثابرة.

 

أول قبطانة

مروة السلحدار أول قبطانة مصرية عربية تخرجت من الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا للنقل البحري بالإسكندرية، وتم اختيارها ضمن أفضل 20 امرأة عربية لهن إنجازات، من قبل موسوعة التكامل الاقتصادي العربي الإفريقي.

 

عرائس الماريونيت

ومن بين النماذج التي نشرتها المؤسسة عبر صفحتها على "فيس بوك"، رانيا رفعت تخرجت من كلية الحقوق، وتعلمت فن النجارة  بإحدى الورش بعابدين لتحقيق حلمها بتكوين مسرح عرائس ماريونيت، ونجحت في تأسيس مسرح البرجولاعام 2010 بعد تخطيها العديد من العقبات.

لم تكتف رانيا بصناعة عرائس الماريونيت بل دفعها شغفها  لتعلم كتابة السيناريو، وتدريب الشباب على صنع العرائس وتحريكها أمام الجمهور.

فازت رانيا في استفتاء "ستات_اوورد" باعتبارها إحدى الشخصيات التى تعبر بإيجابية عن النساء، الذي أقامه"مركزالقاهرةللتنمية" نهاية عام 2014.

 

ياسمين ووكالة ناسا

ونشرت المؤسسة قصة الطالبة المصرية "ياسمين يحيى مصطفى"، التى كرمتها وكالة ناسا الفضائية عام 2016والحاصلة على المركز الأول في مسابقة معرض إنتل الدولي للعلوم والهندسة للعام السابق بعد أن أطلقت إسمها على الحزام الرئيسي لأحد الكويكبات التي اكتشفتها مؤخرا،  تقديرا لجهودها العلمية التي بذلتها لصالح علوم الأرض والبيئة.

وفازت ياسمين التي تبلغ من العمر 17 عاما، على جائزة المركز الأول عن فئة علوم الأرض والبيئة بمشروعها الذي يحمل عنوان “القوة الكامنة في قش الأرز” في مسابقة ومعرض إنتل الدولي للعلوم والهندسة الذي انعقد في بيتسبرغ.

وتضمن مشروع ياسمين طرق مقترحة لتنظيف وتطهير مصادر المياه أولا، ثم تحويلها إلى حل مشكلة الكهرباء والحد من تلوث الهواء، مستخدمة في مشروعها علاج بيولوجي للمساعدة على تنقية المياه وتسخينه بحرق قش الأرز.

 

حكايات أخرى

وتفاعلت السيدات مع الهاشتاج الذي أطلقته المؤسسة، وأرسلن قصصهن للحديث عن تجاربهن بينهن: رشا دويدار، التي تخرجت من كلية طب الفم والأسنان لكنها عملت بمجال الصحافة وبدأت بالعمل في مجال الصحافة العلمية حتى اجتهدت في مجالات أخرى بالصحافة.

وتعمل رشا حاليا محررة ومترجمة لمواقع مصرية وعربية وعالمية – بحسب مانشرته المؤسسة – ولديها ثلاثة أبناء واجهت تحديات في بداية عملها بمجال الصحافة إلا أنها استطاعت التغلب عليها، مؤكدة أن السيدات لديهن إدرادة ويفعلن المعجزات.

السيدة إيمان مراد من بين المشاركات في هاشتاج "شاركينا قصة نجاحك"، حيث استطاعت الحصول على ثمانية ميداليات ذهبية، وتسع أحزمة، كما حصلت في أكتوبر الماضي، علي أول درجات الحزام الأسود.

وتعد أول سيدة في مصر والشرق الاوسط والعالم العربي تلعب  كاراتيه من خلال الكرسي المتحرك، وتستعد للدخول في بطولة الجهمورية وتصفيات المنتخب، وتجهزلدورة تدريبية في الكاراتيه لتكونأول فتاة  في العالم مدربه علي الكرسي المتحرك.

وتعاني إيمان من شلل الأطفال منذ سن الثالثة، وتخرجت من كلية الحقوق وأنها بدأت ممارسة الرياضة منذ أربعة سنوات فقط.

وتقول إيمان في تجربتها: "ابتدائي وإعدادي وثانوي كنت البنت الوحيده المعاقة في المدرسة، لما كنت بروح المدرسة ببقى زعلانه إن مش بجري وبلعب زي أصحابي، لكن أمي علمتني إن الإعاقة طاقة إما إنك تموتي وتعيشي مستخبيه وراها يا إما إنها تكون حافز ليكي".

ويرجع أصل اليوم العالمي للمرأة، عند خروج 15 ألف امرأة في مسيرة بمدينة نيويورك، مطالبات بساعات عمل أقصر وأجر أفضل والحق في التصويت، لتكون الجذور الأساسية لهذا الاحتفال تعود إلى الاحتجاجات والاضرابات التي قامت بها المرأة بسبب عدم المساواة بينها وبين الرجل.

التعليقات