منظمة دولية: فرنسا تطرد مهاجرين من الأطفال بشكل غير شرعي

 
 
قالت منظمة أوكسفام الخيرية ومنظمات أخرى للمعونات الإنسانية اليوم الجمعة إن الشرطة الفرنسية على الحدود مع إيطاليا "تنتهك بشكل منتظم حقوق المهاجرين وهي قاسية بشكل خاص تجاه الأطفال."
ونقل عن كيارا رومانيو المسؤولة فى اوكسفام قولها في تقرير إدانة "انهم يوبخون الاطفال ويسيئون معاملتهم ... ونعال أحذية بعض هؤلاء الاطفال قد تمزقت قبل اعادتهم الى إيطاليا."
وقد قام بتجميع التقرير ، الذي أطلق عليه اسم "لا مكان سوى بالخارج" منظمة أوكسفام والرابطة الإيطالية للدراسات القانونية المتعلقة بالهجرة ودياكونيا فالديز، وهي مؤسسة خيرية مسيحية.
وصدر التقرير في يوم قمة في باريس بين الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيس الوزراء الإيطالي جيوسيبي كونتي التي ركزت على قضايا الهجرة.
واتهم التقرير الشرطة الفرنسية بإساءة معاملة الأطفال المهاجرين في بعض الحالات، وإزالة بطاقات شريحة الاتصال من هواتفهم ، وتركهم "بدون بيانات أو دليل هاتف"، ما جعلهم عاجزين حتى عن " الاتصال بوالديهم بعد ذلك".
ووفقا للتقرير، يوجد حوالي 16 ألفا و500 لاجئ محتمل في مركز فينتيميليا الحدودي الإيطالي أو حوله ، مع سعيهم للعبور إلى فرنسا.
ويحق لفرنسا رفض دخول المهاجرين غير الشرعيين، ما لم يكونوا قاصرين غير مصحوبين يطالبون باللجوء. غير أنه وفقا لتقرير اليوم الجمعة، فإن المهاجرين من الأطفال يُحرمون بشكل روتيني من هذا الحق.
التعليقات