القاهرة للتنمية والقانون: دراما رمضان 2018.. انتهاكات مهينة بحق النساء

 
 
صرحت مؤسسة القاهرة للتنمية والقانون بأن دراما رمضان لعام 2018 شهدت انتهاكات مهينة بحق النساء، كما أنها قدمت صورة سلبية للمرأة.
 
وقالت في بيان على صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" "ما يزيد عن ثمانية وعشرون عملا دراميا شاهدها الملايين عبر الفضائيات العربية طوال شهر رمضان الفضيل قدمت معظمها صورة سلبية للمرأة، فهى إما امرأة ضعيفة تتعرض للعنف طوال الوقت أو تاجرة مخدرات أو عنصرية أو دجالة أو خائنة."
 
وتابعت "للأسف الشديد لم نر النموذج النسائي السوي الذي يغرس القيم السامية في نفوس أبنائنا اختفت الصورة الحقيقية للمرأة العاملة البسيطة التي تتحمل أعباء الحياة بصبر وتواجه المتاعب بشجاعة من أجل أن توفر الحياة المستقرة لأسرتها الصغيرة التي هي أساس بناء الوطن المستقر."
 
"إننا لا نستطيع أن ننكر وجود بعض هذه النماذج السيئة في الواقع الفعلي، ولكن كون المسلسلات تعكس صورة الواقع الفعلي للمجتمع، لا يعني التماهي مع الأنماط الذكورية فبالتأكيد هناك خط فاصل بين الواقع الفعلي، الصور النمطية، فمن المفترض أن تقدم الدراما قيمًا بناءة للمجتمع ونماذج إيجابية، وللأسف الشديد معظم الشخصيات النسائية على الشاشة الصغيرة تبدو منصاعة تمامًا لفروض المجتمع الذكوري، خاضعة لهيمنة الرجل في حياة كل منهن، باعتبارها مجرد أداة للجنس فقد شاهدنا على الشاشة الصغيرة استخدام الإيحاءات الجنسية الصريحة، كما شاهدنا النساء يتعرضن طوال الوقت للعنف، الضرب والإهانة في مسلسلات ليالى أوجينى، وسلسال الدم، وأيوب، والوصية، وأرض النفاق، أو تاجرة مخدرات في مسلسل مليكة، أو تمارس العنصرية ضد النساء لتنجب الذكور، وقراءة الفنجان وإطلاق البخور وممارسة الدجل من أجل الإنجاب والحفاظ على الزوج"، وفقا لما نشر على "فيسبوك".
 
وأشارت المؤسسة إلى ضعف نسبة مشاركة العنصر النسائي في البطولات الرئيسية مقارنة بالأعوام السابقة.
 
وقالت "لاحظنا أيضا أن نسبة مشاركة العنصر النسائي في البطولات الرئيسية، ضعيفة للغاية مقارنة بما تم إنجازه من أعمال درامية على مدار السنوات الماضية، بعد حالة من الزخم في الدراما استمرت لعدة سنوات، من حيث مشاركة النساء، كبطلات للعمل ومخرجات ومؤلفات ومصورات في مسلسلات مثل ذات، وسجن النسا، وحلاوة الدنيا."
 
"هذا وظهرت الشتائم والألفاظ غير اللائقة في مسلسلات سك على أخواتك، وربع رومي، والوصية، وعزمي وأشجان، والتي يتخذها أبطال العمل على أنها كوميديا بهدف الترفيه وهو ما لا يجوز استخدامه بشكل عام."
 
وأوضحت المؤسسة ملاحظتها لترسيخ فكرة أن القانون لا يستطيع إظهار الحق، وقالت "أيضا لاحظنا أنه يتم الترسيخ لفكرة أن القانون لا يستطيع إظهار الحق من خلال مسلسل ضد مجهول حيث جاء على لسان البطلة (هعرف أجيب حق ابنتي بعيد عن القانون)، ولم تنتظر أن تسجل القضية ضد مجهول ولكنها سوف تسترد حق ابنتها بطرق أخرى حتى وإن كانت غير قانونية، وكذلك تدعيم صديقتها للفكرة (محدش هيجيبلك حقك هنا)."
 
وبالنسبة للبرامج، فأشارت المؤسسة إلى وجود بعض التجاوزات غير اللائقة داخل البرامج مثل "برنامج رامز تحت الصفر"، الذي احتوت كل حلقاته بلا استثناء على العديد من الألفاظ غير اللائقة والإيحاءات الجنسية .
 
وعلقت المؤسسة على إعلان الفنان هاني سلامة الخاص بإحدى الكومباوندات السكنية حيث ذكرت أن الإعلان احتوى على رسائل شديدة الذكورية بها إهانة للنساء وسخرية منهن في صورة دعابة .
 
واختتمت المؤسسة بيانها بأمنيتها في أن يهتم الكتاب والمخرجون بقضايا النوع الاجتماعي والمساواة، في الدراما، لما في ذلك الأمر من أهمية في ظل التأثير الكبير والملحوظ للدراما في المجتمع المصري والعربي، لا سيما أن ما يترسخ في المجتمع من قيم سلبية بسبب الأعمال الدرامية في دقائق معدودة، يستغرق سنوات طويلة لمعالجته.
 
 
 
التعليقات