"الصحة العالمية": ما يقرب من 471 شخصا في اليمن مصابون بالدفتيريا في اليمن

قالت منظمة الصحة العالمية اليوم الخميس، إنه يعتقد أن ما لا يقل عن 471 شخصا في اليمن مصابون بالدفتيريا التي تفتك بواحد من كل عشرة منهم منذ بدء ظهور المرض في منتصف أغسطس.

وتصف الأمم المتحدة الوضع باليمن بأنه أسوأ أزمة إنسانية فى العالم حيث يعيش ثمانية ملايين شخص على شفا المجاعة، وقال طارق جاسرفيتش المتحدث باسم منظمة الصحة ردا على استفسار إن محافظتي إب والحديدة أكثر المحافظات اليمنية إصابة بالدفتيريا التي تنتشر عدواها عن طريق التنفس ومخالطة المرضى.

وتابع "معدل الوفيات الكلي 10 %" مشيرا إلى أن 46 حالة وفاة سجلت حتى الثاني من يناير، ونفى التحالف العسكري أنه يمنع دخول مساعدات وإمدادات أساسية أخرى وذلك بعد تقرير لرويترز عن تفشى الدفتيريا في اليمن.

وأشار تقرير رويترز الخاص الذي نشر يوم 29 ديسمبر إلى أن الأطباء في جميع أنحاء البلاد سجلوا على مدى الشهور الأربعة الأخيرة ما لا يقل عن 380 حالة دفتيريا، وهى مرض بكتيري كان آخر انتشار سابق له في اليمن عام 1992.

ويترافق تفشى الدفتيريا التي يمكن مكافحتها من خلال التطعيمات، مع انتشار المجاعة ومع واحد من أسوأ حالات تفشى الكوليرا المسجلة إذ يزيد عدد المصابين عن المليون فيما بلغت الوفيات 2227 منذ أبريل الماضي.

وقدمت منظمة الصحة، وهى إحدى وكالات الأمم المتحدة، المضادات الحيوية وأدوية الوقاية من الدفتيريا إلى المناطق المتضررة، وهى تساعد في إقامة مراكز للعلاج.

وقامت بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف" بتطعيم الأطفال ضد المرض، والنظام الصحي اليمنى منهار فعليا في ظل النقص الحاد في الإمدادات الطبية وانخفاض معدلات التطعيم، ولم يتقاض معظم العاملين فى هذا القطاع مرتباتهم في فترة الحرب.

التعليقات