"الصحة العالمية" تختار التغطية الصحية الشاملة للجميع شعارًا لهذا العام

 

ذكرت منظمة الصحة العالمية أن الجهود المبذولة بالتعاون مع الدول الأعضاء بالمنظمة (194 دولة) وعلى مدى سبعة عقود حققت إنجازات كبيرة للغاية على صعيد صحة شعوب العالم، وأثمرت عن تخليص العالم من أمراض فتاكة مثل الجدري، ومواجهة عادات سيئة مثل استخدام التبغ.

وأشارت المنظمة -في تقرير وزعته في جنيف اليوم الخميس بمناسبة الاحتفال بيوم الصحة العالمي الذي يوافق بعد غد السبت وكذلك الذكرى السبعين لتأسيس المنظمة- إلى أن التغطية الصحية الشاملة للجميع في كل مكان هو شعارها لهذا العام.. لافتة إلى أن التمتع بأعلى مستوى من الصحة هو أحد الحقوق الأساسية لكل إنسان دون تمييز بسبب العنصر أو الدين أو العقيدة السياسية أو الحالة الاقتصادية أو الاجتماعية.

وعلى صعيد ما تم إنجازه، أوضحت المنظمة أنه على المستوى العالمي، ازداد متوسط العمر المتوقع بمقدار 25 سنة.. معتبرة أن أحد أكبر المكاسب الصحية هو انخفاض أعداد الوفيات بين الأطفال الأقل من خمسة أعوام بحوالي 6 ملايين حالة وفاة مقارنة بما كان عليه الحال في عام 1990.. منوهة بأنه تم القضاء على الجدري، في حين أن الجهود مبذولة للقضاء على شلل الأطفال كذلك، في وقت نجحت فيه العديد من البلدان في القضاء على الحصبة والملاريا والأمراض المدارية مثل الدودة الغينية ودودة الفيل وكذلك انتقال فيروس نقص المناعة البشرية والزهري من الأم إلى الطفل.

 

وألمحت إلى أن توصياتها ساعدت على المعالجة المبكرة وتسهيل الوصول إلى الأدوية المستحدثة الرخيصة وبما ساعد حوالي 21 مليون شخص في الحصول على العلاج المنقذ للحياة لفيروس نقص المناعة البشرية (الإيدز)، كما اكتسبت محنة معاناة 300 مليون شخص من الالتهاب الكبدي المزمن من فئتي (سي) و(بي) اهتمامًا عالميًا أخيرًا، إضافة إلى إنتاج الشركات المبتكرة للقاحات فعَّالة ضد التهاب السحايا والإيبولا، علاوة على لقاح للملاريا هو الأول على الإطلاق في العالم.

وقالت المنظمة -في تقريرها- إنها جمعت منذ البداية كبار خبراء الصحة في العالم لتقديم توصيات ومواد مرجعية دولية، حيث تتراوح هذه المستويات من التصنيف الدولي للأمراض الذي يستخدم حاليًا في 100 دولة كمعيار شائع للإبلاغ عن الأمراض وتحديد الاتجاهات الصحية لقائمة الأدوية الأساسية لمنظمة الصحة العالمية، وهي دليل للبلدان حول الأدوية الأساسية التي يحتاجها النظام الصحي الوطني.. معلنة أنها ستنشر في الأسابيع المقبلة أول قائمة أساسية للتشخيص في العالم.

وأضافت أن العالم شهد في العقود الأخيرة ارتفاعًا في الأمراض غير السارية مثل السرطان والسكري وأمراض القلب.. مشيرة إلى أن هذه الأمراض تمثل الآن حوالي 70% من جميع الوفيات، بما دعا المنظمة إلى تحويل التركيز إلى جانب السلطات الصحية في جميع أنحاء العالم لتعزيز الطعام الصحي والتمارين البدنية والفحوصات الصحية المنتظمة.. متابعة أن تتبع التقدم في جميع هذه المجالات يتطلب وجود نظام مراقبة قوي، حيث يتم تخزين البيانات المجمعة من دول عبر العالم في المرصد الصحي العالمي التابع لمنظمة الصحة العالمية، وبما يمّكن الدول من الحصول على صورة واضحة عمن يمرض وطبيعة المرض وغير ذلك؛ مما يساعد في توجيه الجهود إلى حيث تشتد الحاجة إليها.

وكشفت المنظمة عن أنها ستطرح الشهر المقبل -خلال الأعمال السنوية لجمعية الصحية العالمية- خطة جديدة جريئة تعتمد على الدروس المستفادة والخبرات المكتسبة على مدى السنوات السبعين الماضية، مع التركيز على تحقيق التغطية الصحية الشاملة لأكثر من مليار شخص إضافي، وحماية أكثر من مليار شخص في حالات الطوارئ الصحية، وتمكين مليار شخص آخر من التمتع بصحة ورفاهية أفضل بحلول عام 2023، وذلك في منتصف الطريق إلى الموعد النهائي لجدول أعمال التنمية المستدامة 2030.

التعليقات