أعضاء المؤتمر الدائم للمرأة العاملة يدينون منع عاملتين من ممارسة عملهما ويطالبون بوقف استهدافهن

أدان أعضاء المؤتمر الدائم للمرأة العاملة، ما تعرضت له عاملتان بشركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبرى من تهديد لمستقبلهن العملي والأسري وذلك حينما منع أمن الشركة كل من (نجوى سعد عبد القادر بمصنع ملابس 7، وولاء محمد عبد الرؤوف بمصنع ملابس 2) وأربع عمال آخرين من دخول الشركة حيث أخبرهن أمن الشركة بأنها تنفيذا لتعليمات الشئون القانونية وبعد الرجوع إلى  موظفي الشؤون القانونية قد أخبرهن بأن النيابة الإدارية هي التي أصدرت قرارا بوقفهن عن العمل على خلفية التحقيق في الإضراب الذي وقع في الشركة واستمر لمدة 14 يوما.

 ورفضت العاملتين تلك الممارسة غير القانونية خاصة أنه لم يتم استدعائهما من قِبل النيابة أو التحقيق معهما حتى يصدر قرارا بوقفهن عن العمل.

وطالب أعضاء المؤتمر، في بيان لهم اليوم الثلاثاء، بوقف استهدافهن لاسيما المعنيات بالمطالبة بحقوق العاملات والعمال داخل العمل كما أننا نعتبر أى تهديد لأى عاملة مصرية تهديد لجميع النساء العاملات المصريات، معربين عن فخرهم بجهود عاملات شركة غزل المحلة ويقدرونهن باعتبارهن جزء لا يتجزأ من جهود العاملات المصريات.

وذكر البيان أن العاملتين ذهبتا إلي قسم ثاني المحلة لتحرير محضر بواقعة المنع ففوجئتا بوجود محضر من إدارة الشركة ضدهن يتهمهن بالتحريض على الإضراب وتعطيل العمل والإضرار بمصلحة الشركة على خلفية الإضراب الذي وقع في الشركة في بداية أغسطس الماضي، واستمر لمدة 14 يوما والذي طالب العمال خلاله بصرف العلاوة التي أقرها الرئيس وزيادة بدل الوجبة وتشكيل لجنة للنظر في الترقيات المتأخرة منذ سنوات.

وتابع البيان، قام العمال بإنهائه بعد وعد الإدارة بمنشور رسمي مُوقع من المفوض العام ومختوم بختم الشركة وتعهد نواب مركز ومدينة المحلة بالنظر في طريقة الاستجابة لمطالب العمال بعد إجازة عيد الأضحي قبل أن تفاجأ العاملتان وزملائهم بقرار منعهن من دخول الشركة ومحضر الإدارة ضدهم في قسم الشرطة، حيث حررت العاملتان شكوى بمكتب عمل المحلة الكبرى يوم 9 سبتمر 2017  ضد إدارة الشركة بمنعهن من دخول الشركة على غير سند قانوني.

التعليقات