"المرأة العاملة" في احتفالية بيوم النساء العالمي: حقوق السيدات عرضة لانتهاك يومي وتحت رحمة قوانين جائرة

 

 

تنظم دار الخدمات العمالية بمشاركة المؤتمر الدائم للمرأة العاملة احتفالية بيوم المرأة العالمي، الجمعة 17 من مارس الجاري وذلك بأحد فنادق العجوزة، وتدور مناقشة حول حقوق النساء والجهود التي يجب بذلها حاليًا وفي المستقبل.

وقالت الدار في بيان صادر اليوم "8 مارس ليس عيدا خاصا بالنساء بل هو دعوة إلى تحرير كل أفراد المجتمع فالمساواة قضية مجتمعية على كل القوى المؤمنة بالديمقراطية أن تنخرط فى الدفاع عنها لأنها الحصن المنيع والضامن لإرساء أرضية لاحترام كل الحقوق فى المجتمع".

وتابع "كلما أطل علينا الثامن من مارس أعيد شريط الحديث عن المرأة فى يوم لكننا لا نراه يوما للاحتفال بقدر ما نراه يوما للنضال فالمرأة أكبر من "8" مارس.. المرأة كل "يوم".. حيث تبقى الطقوس الاحتفالية لتخليد اليوم العالمي بالمرأة سواء بالتأييد أو بالاحتجاج مناسبة مهمة للوقوف على الانجازات النسائية وقياس حجم المجهودات التى تبذلها النساء فى سبيل الحصول على مطالبهن المشروعة ويمكن اعتبار اليوم العالمي للمرأة مناسبة أيضا لسماع صوت النساء وفرصه لتوحيد كلمتهن وإبراز مواطن القوة التي تحركهن للمطالبة بحقوقهن السياسية والاقتصادية والاجتماعية والإنسانية عموما، خاصة أن فئات واسعة من النساء على امتداد أرض الوطن يعشن فى ظروف قاسية ومرزية للغاية".

 

وأضافت الدار أنه على الرغم من مصادقة مصر على اتفاقية القضاء على كافة أشكال التمييز ضد المرأة منذ عام 1981 ودستور مصر 2014 الذى نص صراحة على المساواة التامة إلا أن القوانين "لا تطبق فى شموليتها وتبقى حقوق المرأة عرضة للانتهاك وبشكل يومى مما يجعلها تحت رحمة قوانين جائرة وسياسات تتسم بالتمييز".

التعليقات