حقوقية: المرأة الفلسطينية تواجه الاحتلال الإسرائيلي والانقسام السياسي ومشكلات الفقر والبطالة

قالت مديرة مركز الأبحاث والاستشارات القانونية للمرأة في غزة، الدكتورة زينب الغنيمي، إن المرأة الفلسطينية حاولت أن تجاهد في الداخل رغم كل المعوقات التي تقف فى طريقها، ومنها الاحتلال الإسرائيلي والحصار والانقسام السياسي.

وأضافت الغنيمي خلال لقاء لها على فضائية "الغد" الإخبارية، مع الإعلامي محمد شمس، أن قطاع غزة يعاني من ارتفاع معدلات الفقر والبطالة بين صفوف الخريجات الجامعيات، إذ يبحثن عن العمل، مشيرة إلى أن كل تلك المعوقات تؤدي إلى شعور المرأة الفلسطينية بالإحباط، متابعة أن وصول النساء إلى قبة البرلمان يُعد أمر إيجابي للغاية، ونتاج لسنوات طويلة للحركة النسائية الفلسطينية.

وأوضحت الغنيمي، أن هناك ما يقرب من 13% من النساء بالمجلس التشريعي، وبالمجالس البلدية يوجد نحو 17% من التمثيل النسائي، لافتة إلى أن القضية ليست بالعدد، وإنما ماذا يمكن أن يتحقق على أرض الواقع لعموم النساء، متابعة أن هناك إشكالية قانونية بالنسبة للنساء فى فلسطين جراء الهيمنة الذكورية المرتبطة بالانقسام لأن العقلية الذكورية تهمش المرأة وتهمش دائمًا الأضعف.

التعليقات