"جازة أو جنازة".. حملة لمكافحة تزويج القاصرات بلبنان: استخفاف الدولة مستمر بقضايا النساء

أطلقت منظمة "كفى عنف واستغلال" حملة جديدة لمناهضة تزويج القاصرات فى لبنان ، تحت عنوان "جازة أو جنازة"، لإعادة تسليط الضوء على قانونية هذا التزويج والآثار السلبية المترتبة عنه.

وبدأت المنظمة ، يوم الإثنين الماضى، الحملة الجديدة من خلال مؤتمر صحفي في بيت المحامي في بيروت، وطالبت المجلس النيابي بضرورة إقرار قانون مدني يحد السن الأدنى للزواج فى سن الـ18.

ووفقا لبيان المنظمة ، وجهت كلمتها للمجلس النيابى " بعدم تكريس تزويج القاصرات في قانون العقوبات إذ سيحصل ذلك في حال أُقرت التعديلات المقدَمة من قبل لجنة الإدارة والعدل النيابية على المواد 503 إلى 522".

وحضر المؤتمر كلا من زويا روحانا ،مديرة منظمة كفى عنف واستغلال،و الباحثة كارولين صليبي، نائبة رئيسة التجمع النسائي الديمقراطي، و لينا أبو ​​حبيب ،المديرة التنفيذية لمجموعة الأبحاث والتدريب للعمل التنموي ومنسقة حملة "جنسيتي حق لي ولأسرتي"، المحامية إقبال دوغان رئيسة المجلس النسائي اللبناني.

Raise The Age- حدّدوا السنّ الأدنى للزواج

 

الأحوال الشخصية قاصرة/ Say #IDONT to Child Marriage

 

A wedding or a funeral? جازة أو جنازة

 

 

التعليقات