"القومي للمرأة".. يبدأ فاعليات ورشة عمل "دور القطاع الصحي في التصدي للعنف ضد المرأة"

 

بدأت اليوم فعاليات ورشة عمل "دور القطاع الصحي في التصدي للعنف ضد المرأة، كيفية خلق بيئة عمل آمن للمرأة" التي ينظمها المجلس القومي للمرأة بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة للسكان، والمركز الإقليمي للتدريب على تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية، وتستهدف عضوات وأعضاء ومحامو ومحاميات مكتب شكاوى المرأة بفروع المجلس بالمحافظات، وتستمر على مدار يومين.

وأكدت الدكتورة نجلاء العادلي، مدير عام إدارة التعاون الدولي والاتصالات الخارجية بالمجلس القومي للمرأة، على أن المجلس يولي قضية مناهضة العنف ضد المرأة اهتمامًا كبيرًا منذ بداية إنشائه في عام 2000، بالتعاون مع هيئات الأمم المتحدة، من أجل الوصول إلى هدف محدد يتمثل في خفض معدلات العنف ضد المرأة والفتاة بجميع محافظات الجمهورية.

وأوضحت، أن المجلس يعمل على القضية من منطلق تنفيذ استراتيجية تمكين المرأة 2030، وفي إطار استراتيجية مكافحة العنف ضد المرأة التي أصدرها المجلس وأطلقها المهندس إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء السابق في عام 2015، وجهود المجلس في متابعة ما تم تنفيذه من جهود في الاستراتيجية وآلية التنسيق بين المجلس والوزارات والهيئات المشاركة داخل كل محافظة.

واستعرضت الدكتورة نجلاء، أنشطة المجلس في مكافحة العنف ضد المرأة منذ بداية إنشائه، ومن أهمها إعداد مشروع قانون لمناهضة العنف ضد المرأة، إلى جانب إعداد دراسة التكلفة الاقتصادية للعنف ضد المرأة والتي أصدرها المجلس بالتعاون مع جهاز التعبئة العامة والإحصاء وصندوق الأمم المتحدة للسكان في عام 2015 وشملت جميع المحافظات.

وكشفت عن أن العنف ضد المرأة يكلف الدولة 6.15 مليار جنيه سنويًا، ونشاط الـ16 يوم لمناهضة العنف ضد المرأة، كما استعرضت دور وزارة الداخلية في مناهضة العنف ضد المرأة من خلال إنشاء وحدة لمكافحة العنف، ووجود شرطة نسائية واستخدام الكاميرات الموجودة بالشوارع لتنظيم المرور في متابعة حالات التحرش.

وأشارت إلى أن المجلس قام بتنظيم العديد من الدورات التدريبية للقضاة على مناهضة العنف ضد المرأة لمراعاتها عند نظرهم للقضايا التي تُعرض أمامهم، مؤكدة على جهود الوزارات فى مكافحة القضية منها وزارة التضامن، الثقافة والنيابة العامة، حيث تم تدريب أعضاء النيابة، فضلا عن 6 جامعات أنشأت وحدة لمكافحة العنف.

وتوجهت الدكتورة صفاء الباز مديرة المركز الإقليمي للتدريب على تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية، بالشكر إلى المجلس وصندوق الأمم المتحدة للسكان على إتاحة هذه الفرصة للحديث عن موضوع هام يواجه المرأة ويعتبر مصدر ألم وإزعاج لها وهو العنف ضد المرأة، مؤكدة على أن المجلس بالغ الحرص منذ إنشائه على مناهضة العنف ضد المرأة من خلال تنظيم برامج تدريبية وندوات توعوية للتعريف بالقضية وسبل مواجهتها.

 وأشارت إلى دور جامعة الأزهر في مناهضة العنف من خلال إعداد دليل يتم توزيعه على الدعاة في المساجد والكنائس، للتوعية بالقضية خلال خطبة الجمعة ويوم الأحد في الكنائس.

وفيما يتعلق بقضية ختان الإناث أشارت الدكتورة صفاء إلى جهود المجلس ووزارة الصحة لوقف هذه العملية الإجرامية، ودورهم في عرض مشروع القانون خلال الدورة الأولى للبرلمان.

التعليقات