"نظرة" تصدر ورقة بحثية عن أداء البرلمانيات وتوصي بتولي نائبة منصب وكيل المجلس

 

أصدرت مؤسسة نظرة للدراسات النسوية ورقة بحثية حول أداء البرلمانيات في مجلس النواب، وأوصت بمراعاة نسب النائبات في المكتب الدائم لمجلس النواب القادم حتى يكون إحدى وكيلي الرئيس من النساء، وبضرورة تمثيلهن في الوفود البرلمانية القادمة وخصوصا المتعلقة بقضايا المرأة.

وتطرقت المنظمة إلى متابعة أداء النائبات في انتخابات المجلس للمكتب الدائم المتمثل في رئيس المجلس، وكيلي المجلس ومشاركة النائبات فيها كمرشحات لتلك الانتخابات، وممثلي الهيئات البرلمانية للأحزاب السياسية، وبجانب حصر الوفود البرلمانية التي تم إرسالها من المجلس ومدى مشاركة النائبات فيها.

كما تابعت الورقة البحثية أهم النقاشات التي طرحت من قبل النائبات أثناء مناقشات اللجان الخاصة المعنية بمناقشة القرارات بقوانين الصادرة قبل إنعقاد المجلس، بالإضافة إلى اللائحة الداخلية للمجلس ونسب تمثيل النساء في اللجان سواء على جميع المستويات كرئيسات أو وكيلات أو أمينات سر أو عضوات في تلك اللجان، ومناقشة الموازنة العامة في مجلس النواب وفعالية مشاركة النائبات في تلك المناقشة الهامة.

ورصدت "نظرة"  أداء النائبات من حيث استخدامهن للأدوات الرقابية (الأسئلة وطلبات الإحاطة - طلبات المناقشة العامة- الاقتراحات برغبة- الاستجوابات التي قدمت للمجلس في دور الانعقاد الأول)، والقوانين المقترحة من العضوات الخاصة بقضايا النساء، "كالمساواة وعدم التمييز"، وأيضًا التحالفات أو الكتل البرلمانية الموجودة والممثلة في البرلمان الحالي ونسبة النائبات فيها، ومعرفة التحالفات النسائية البرلمانية.

وأوصت "نظرة" بالتالي:

• مراعاة نسب النائبات البرلمانيات في المكتب الدائم لمجلس النواب القادم حتى يكون إحدى الوكيلين نائبة برلمانية.

• أحقية النساء النائبات في التمثيل المناسب في اللجان النوعية في مجلس النواب ونخص بالذكر في دور الانعقاد القادم.

• ضرورة تمثيل النائبات في الوفود البرلمانية القادمة، وخاصة في الوفود المتعلقة بقضايا النساء والعنف يفضل تمثيل النائبات بنسبة أكبر من النواب لإدراكهن لقضايا النوع.

• ضرورة التوزيع العادل والنسبي لنائبات البرلمانية في الجلسات العامة لمجلس النواب.  

• العمل على تخفيض نسب بناء التحالفات داخل مجلس النواب لتعطي مساحة أكبر للنساء في تكوين تحالفات رسمية.

التعليقات