القومي للطفولة والأمومة تعليقا علي خطبة طفلي القليوبية: سنتقدم ببلاغ ضد أسرتهما

أدان أحمد حنفي منسق خط نجدة الطفل بالمجلس القومي للأمومة والطفولة، واقعة خطوبة الطفلين "زين وفريدة" معتبرها انتهاك سافر للطفولة، مشيرا الى أن المجلس يحارب هذه الظاهرة في الفترة الأخيرة بسبب التداعيات التي تخلفها.

وأشار حنفي في تصريح خاص لـ"مصريات" أن المجلس قديما كان يعتمد على تقديم بلاغات بشأن تلك الوقائع ولكن الان ومنذ حوالي سنة ونصف يقوم خط نجدة الطفل برصد تلك الوقائع التي يتداولها الإعلام وتقديم بلاغات بها للنائب العام ويتم من خلالها استدعاء الأسرتين، ومحاولة توعيتهما مع تحرير محضر للتعهد بعدم إتمام الزواج إلا بعد بلوغ الأطفال السن القانوني الذي يسمح بالزواج.

وأوضح حنفي أن هناك بعض البلاغات التي يصعب على المجلس إثباتها مثل الخطوبة او حالات تزويج القاصرات الذي يتم بدون أوراق ثبوتية وغالبا ما يكون تحت سن 13 سنة للفتيات 16 للذكور، حيث يقوم المأذون بعدم توثيق العقد في المحكمة إلا بعد بلوغ الفتاة السن القانوني وكثيرا ما يقوم أهل الفتاة بكتابة شيك أو وصل لضمان حق ابنتهم إلى أن تتم السن القانوني الذي يسمح بتوثيق العقد ومن هذا يستطيع المجلس بعد ورود بلاغات تخص هذا الأمر بعمل التقصي والتحقق لإثبات الفعل على الأهل والمأذون ويتم أخذ الإجراءات القانونية ضدهم.

وأكد حنفي أن في واقعة زين وفريدة سيقوم المجلس بتحرير محضر للنائب العام، وسيتم التعاون مع الداخلية لأخذ الإثباتات والتعهدات اللازمة على الأهل بعدم إتمام الزواج إلا بعد بلوغهم السن القانوني، معربا عن أسفه لهذا الانتهاك السافر للطفولة الذي يقوم به الأهل باعتبار أبنائهم ملكية خاصة لهم، ولهم حق التصرف في مستقبلهم مقابل الخوف على أملاك أوو أراضي أو غيرها على حسب أمثلة أخرى شهدها المجلس.

وكان قد قرر الشقيقين خالد وإسلام زهران بعقد خطبة أطفالهما "زين" 8 سنوات و"فريدة" 4 سنوات وسط حفل ضم جميع أفراد العائلة بقرية طنط الجزيرة في محافظة القليوبية.

التعليقات